مجددًا.. وزارة الداخلية “محتارة” في التعامل مع ارتفاع الأسعار: لانملك أسعارًا محددة ونلاحق المستورد!

يس عراق: بغداد

عادت وزارة الداخلية مجددُا تعبر عن حيرتها حول كيفية التعامل مع الأسواق واسعار المواد الغذائية، نافية وجود أسعار محددة من قبل وزارتي التجارة والزراعة، وذلك بعد ساعات من توعد رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي باطلاق حملات ضد التجار الجشعين، الذين اتهمهم بالوقوف وراء ارتفاع اسعار المواد الغذائية.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء خالد المحنا للوكالة الرسمية، إن “العراق بعد العام 2003 يُعدُّ سوقاً مفتوحةً، أي انه لا توجد تسعيرة حكومية رسمية تصدر من وزارتي التجارة والزراعة للمواد الغذائية في السوق المحلية”.

وأضاف أنه “لا توجد أي تسعيرة رسمية يمكن أن تتعاطى معها وزارة الداخلية في الأسواق”، لافتاً إلى أن “هناك من يحاول استغلال الظرف الطارئ لرفع الأسعار من خلال الاحتكار، وهذه تُعدُّ مخالفة للقانون العراقي”.

وتابع المحنا أن “مفارز وزارة الداخلية تتعامل مع موضوع الاحتكار وتضبط الأشخاص الذين يقومون بالاحتكار”، مبيناً أن “الدوائر الاقتصادية ومكافحة الجرائم الاقتصادية في الوزارة تعمل على موضوع استيراد المواد الغذائية المخالفة لتعليمات الاستيراد التي يمنع استيرادها من اجل الحفاظ على المنتج الوطني من خلال الرزنامة الغذائية”.

وتابع انه “تم ضبط مئات العجلات والمخازن وإتلاف المواد خلال الفترة الماضية”.

 

شاهد ايضا:

 

أسباب ارتفاع الأسعار في العراق “مختفية” وراء تشخيص خاطئ.. هل تضيّع الحكومة وقتها؟