مجلس الشيوخ يعارض قرار ترمب سحب القوات الاميركية من سوريا وأفغانستان ويشرع بتعديل قانوني

متابعات: يس عراق

وافق مجلس الشيوخ الأمريكي، بأغلبية ساحقة، على تعديل قانوني يعارض قرار الرئيس دونالد ترمب، سحب القوات الأمريكية من سوريا وأفغانستان.

وحسبما نقلت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية، الثلاثاء، فقد وافق على التعديل 70 من أعضاء المجلس، فيما عارضه 26 آخرون،.

وتقدم بالتعديل المقرر إلحاقه بقانون أشمل يتعلق بالأمن في منطقة الشرق الأوسط، زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس، ميتش ماكونيل، مع أن من المتعارف عليه أن ماكونيل، يتجنب انتقاد ترامب علناً.

ويشكل الجمهوريون غالبيةً في مجلس الشيوخ (53 من أصل 100 مقعد)، وصوت ثلاثة منهم فقط ضد هذا التعديل.

ويبرز التعديل القانوني الجديد، استمرار شعور مجلس الشيوخ، بأن الولايات المتّحدة “مازالت تواجه تهديداً جاداً من تنظيم داعش الإرهابي، ومسلحي القاعدة”.

ورأى المجلس أن قرار سحب القوات الأمريكية من من سوريا وأفغانستان “قد يسمح للإرهابيين بإعادة تنظيم صفوفهم، وزعزعة الاستقرار في المناطق الحرجة (بالشرق الأوسط) إضافة إلى خلق ثغرات يمكن أن تملأها إيران أو روسيا”.

وفي 19 كانون الأول 2018، أعلن ترمب، عزمه سحب جنود بلاده من الشمال السوري، والبالغ عددهم 2000 جندي، ما أثار ردود فعل محلية وإقليمية ودولية متباينة.