مجلس نينوى يغرد خارج القانون.. إقالة المرعيد وتنصيب الجبوري رغم الرفض الحكومي وقرارات البرلمان

يستمر مجلس محافظة نينوى، بخرق القوانين الذي تحكم عمله الرقابي والتشريعي، فبعد الخرق الذي ارتكبه الأسبوع الماضي على إقالة المحافظ منصور المرعيد في جلسة عاجلة وسريعة، يعود من جديد بذات النسق والتصويت على الفريق الضابط المتقاعد نجم الجبوري محافظًا، رغم تصويت البرلمان على الغائه ورفض الحكومة لهذه القرارات.

وصوت مجلس النواب، في أكتوبر الماضي على حل مجالس المحافظات ويتولى البرلمان الإشراف والمراقبة على المحافظين لحين إجراء الانتخابات، فيما خوّل المحافظين إدارة الأمور المالية والإدارية واستلام الذمم من مجلس المحافظة”.

جلسة إقالة المرعيد

وعقد مجلس محافظة نينوى، الأسبوع الماضي، جلسته السريعة وصوت من خلالها على إقالة المحافظ منصور المرعيد، مما دعا المحافظ إلى الرد على قرار المجلس بأنه غير قانوني، باعتبار ان مجلس النواب صوت على حل مجالس المحافظات.

ورد ممثل الحكومة في البرلمان على قرار مجلس نينوى، بأن المجلس لا يمكن له اتخاذ هذا القرار الآن.

المجلس يعود من جديد

وعاد مجلس محافظة نينوى، اليوم الأحد، بعقد جلسة له وصوت من خلال على انتخاب الفريق المتقاعد نجم الجبوري محافظًا لنينوى، رغم توجيهات الحكومة وقرارات البرلمان بحل المجلس والغاءه وترك صلاحيات الاختيار إلى مجلس النواب.

وجاءت قرارات مجلس نينوى، بعد أشهر من اختيار المرعيد محافظًا ولم يصوت المجلس على ذلك عندما كان يمتلك الصلاحيات القانونية، ربما يفتح هذا القرار، صفحة جديدة من الخلافات السياسية الداخلية بين القوى السياسية المكّونة لمجلس المحافظة.