مجموعة طبية تخالف الصحة العالمية: هل سيتوطن وباء كورونا في العراق؟

متابعة يس عراق:

قالت مجموعة الخلية الطبية العراقية، اليوم السبت، ان فيروس كورونا ليس مثل نظرائه في عائلة فيروسات الأيدز، على خلاف تفسيرات منظمة الصحة العالمية.

وقالت المجموعة في تدوينة على فيسبوك، تابعتها “يس عراق”، “لا نتفق مع ما ذكرتهُ منظمة الصحة العالمية حول توطن فايروس كورونا في العراق، حيث قالت أنهُ سيتحول الى فايروس مستوطن كفايروس الايدز، ومعنى مستوطن (يعني أن الكائن الذي يسبب المرض سيبقى للأبد في البلدان المصابة”.

واشارت المجموعة التطوعية التي تضم عدداً من الاطباء والمختصين، ان “أي وباء لكي يتحول متوطناً فأنهُ يحتاج الى مضيف او خازن”، مضيفة بان “خازنا كورونا هما الخفاش وآكل النمل، اللذان يعيشان في كهوف وجحور بالقرب من المدن، ما يعني حدوث اصابات مشتركة بين الانسان ما يؤدي لوجود دائم للفايروس في المدن القريبة من أماكن تواجد هذه الحيوانات”.

وبحسب منشور المجموعة الطبية، فأن “السكان حتى في حال قضائهم على الوباء، لن يستطيعو القضاء عليه في الخفافيش واكلات النمل، وبسبب قرب تواجد هذه الحيوانات مع الانسان أو حاجياته، فأن الوباء سيزورهم بين فترة وآخرى ما لم يتم تلقيح جميع سكان تلك المدن”.

وتابع المنشور، “في العراق تكاد تنعدم وجود الخفافيش بالقرب من التجمعات السكانية بسبب قلة الكهوف والتجمعات السكانية قرب الجبال وكذا الحال بالنسبة لآكلات النمل، ما يعني عدم وجود الخازن الاصلي للفايروس وأقتصاره على البشر والتنقل بينهم”.