محافظة عراقية “تقلب” المتعارف عليه بنوع ثمارها.. وترفع نتاجها إلى الضعف بمنتج جديد

يس عراق: بغداد

كشف اتحاد الجمعيات الفلاحية في ديالى، يوم السبت، عن ارتفاع معدلات انتاج محصول الرمان بنسبة اكثر من 40% رغم ظروف النزوح وسيطرة تنظيم “داعش” على الكثير من معاقل انتاجه في المحافظة.

 

وقال رئيس الاتحاد رعد مغامس التميمي في تصريحات صحافية، إن “معدلات انتاج الرمان ارتفعت الى اكثر من 40% وغطت حاجة المحافظة والكثير من المحافظات”، مبيناً أن “رمان ديالى لازال يحتل الصدارة في الجود رغم تدفق المنتوج المستورد”.

 

وأكد مغامس أن “ديالى لازالت تحتل الصدارة في انتاجية الرمان رغم خروج الكثير من البساتين المنتجة للرمان عن الخدمة شمالي قضاء المقدادية بسبب نزوح  سكانها منذ سنوات جراء احداث داعش وعدم الاستقرار الامني”.

 

وتعتبر محافظة ديالى بستان العراق المثمر الذي يزوده بالخضراوات والفواكه، سيما التمور باختلاف انواعها والحمضيات والرمان واشتهرت فاكهتها بعدة تسميات ابرزها  (رمان شهربان) او (برتقال بعقوبة) او (نومي المخيسة)، او (رطب مندلي)، او (عنب بهرزي)، وسميت المحافظة (ديالى ) نسبة الى نهر ديالى الذي يمتد من اقصى شمالها الشرقي ليصب في دجلة قرب المدائن جنوب بغداد.