محاولات لاستنساخ العرض الصيني.. العراق يتحدث عن “رحلات قطار” من بغداد إلى تركيا.. ماعلاقته بميناء الفاو؟

يس عراق: بغداد

حدَّد وزير النقل ناصر حسين بندر، الاحد، موعدَ إنجاز قناطر مرور القطار من بغداد إلى الموصل ثم تركيا، فيما أشار إلى وجود خطة لربط ميناء الفاو بتركيا.

 

وقال بندر في تصريحات صحفية، إنه “بدأ التفكير بشكل جدي لإعادة تشغيل القطار من بغداد الى الموصل ومن ثم إلى تركيا، إذ تمَّ الشروع بالعمل في عدد من القناطر التي دمرتها عصابات داعش الإرهابية، وخلال شهرين سيكتمل العمل”.

وأضاف، أن “الخطة الكبرى هي ربط ميناء الفاو بتركيا، وهذه خطة موجودة، حيث لدينا شركات صينية وتركية وشركات أخرى متقدمة في بناء القناة الجافة”.

وأشار إلى أن “قطارات العراق قديمة وفي عام 2013 تم شراء قطارات من الصين، وسرعة القطار تعتمد على السكك، لذلك هنالك فكرة في حال إنجاز السكة الجديدة سنعمل على شراء قطارات جديدة”.

وفيما يخص ميناء الفاو أوضح، أن “التفاوض مع الشركة الصينية ليس تفاوضاً حقيقياً وإنما هو تفاوض استئناس، من أجل الضغط على الشركة الكورية”.

ولفت إلى أن “الشركة الكورية تشغل ما لا يقل عن ألف عامل في بعض المشاريع البسيطة، حيث إنها تعتمد على المقاولين والعمالة المحليين في التجهيز وليس العمل، أما العمل فهم من يقومون به، وهي بذلك تختلف عن الشركة الصينية التي تستخدم عمالتها”.