محتجو كربلاء يخاطبون الحكومة ببيان غاضب: ثورتنا مستمرة رغم هجوم العصابات وموعدنا في القضاء

يس عراق: بغداد

أصدر محتجو محافظة كربلاء بيان  رسمي، اليوم السبت، يخاطبون الحكومة والسلطات الرسمية بسبب المحاولات المستمرة لما يسمونها العصابات التي تعمل على اغتيال الناشطين وتحرق الخيم في خطوة تحاول من خلالها فض الاعتصام.

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ

صدق الله العلي العظيم

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

بأسم ثوار ومعتصمي ساحة الاحرار في كربلاء

خلال الأشهر الثلاث الماضية، لم تتوانى السلطات في اخماد انتفاضة تشرين و استعملت كافة الأساليب القمعية ضد الثائرين، وكانت خيبة الامل تلاحقهم في كل مرة، لقد نزفت الدماء على ارض كربلاء  ارض أبا الأحرار من خيرة ثوارها ناهيك عن اعداد الجرحى و المعاقين الكثيره وعانت من آلام المحبين التي اثقلت النفوس،

خلال الأشهر الثلاث الماضية عملت السلطات في كربلاء كل شيء لترويع المتظاهرين وتخويفهم ولكنها تناست كما يبدو أنها تحاول وأد الثورة في مدينة تربت على الثورة، وأنها تحاول تخويف شباب كربلاء الذين افطموا على الفداء، والشجاعة، ومواجهة الموت بصدور عارية كجدهم الحسين عليه السلام

في كل يوم تقوم قوات مجهولة ومتنوعة بإطلاق الرصاص على خيم الاعتصام و ايضاً في الهواء بالنسبة للمناطق البعيدة عن مناطق التظاهر لترهيب اهل كربلاء المقدسة ويقوم القتلة المتجولون على الدراجات باستهداف ناشطي المحافظة و ثوارها

وتقوم العصابات، باقتحام ساحات الاعتصام ومحاولة حرق الخيم، في محاوله للقضاء على الثورة. واليوم يحاولون تخويف المعتصمين ببث إشاعات عن الاقتحام الكبير كما يسمونه، والفشل الكبير كما نسميه نحن.

نحن نحملكم مسؤولية كل الدماء التي سالت و لم ننسى اي قطرة دم قد سالت منذ 1/10/2019 و الى اللحظة و نحن بأنتظار احقاق الحق و تقديمكم للعداله و ان طال الانتظار ونحملكم ايضاً مسؤولية كل الدماء التي سوف تسيل وسنلتقي يوما أمام قضاء عادل.. وهذا الموعد قريب.