مخاوف من انتهاء “الفترة الامنة” لمطار بغداد.. شركة غير مختصة تقترب من مسك حماية المطار

يس عراق: بغداد

يترقب العديد من المختصين والمهتمين بشأن قطاع الطيران “بقلق شديد”، انتهاء حقبة الامان الذي كان يلف مطار بغداد ومنع تعرضه لأي خرق امني كبير طوال السنوات الماضية في أوج الانهيار الامني الذي شهده العراق والعاصمة بغداد وحتى اثناء نشاط الارهاب المتمثل بتنظيم “داعش”.

وتتحرك سلطة الطيران المدني للتعاقد مع شركة جديدة لتكون مسؤولة عن امن مطار بغداد، وهي انتقالة مهمة يراقبها المهتمون بقلق شديد خوفًا من مجيء شركات غير مختصة ولاتنجح بالحفاظ على امن المطار الذي يعد اهم مفصل يتعلق بسيادة الدولة فضلا عن توفير الامان للمسافرين سواء العراقيين او الاجانب الوافدين.

وتسعى السلطات للتعاقد مع شركات جديدة بعد انتهاء عقد الشركة الحالية، فيما اخر عدم توفر الاموال والامكانيات، انهاء العقد مباشرة والتعاقد مع شركة جديدة، الامر الذي اضطر مجلس الوزراء الى اقرار تمديد العقد مع الشركة الحالية جي فور اس، حتى كان اخر تمديد لحين 31 كانون الاول 2021.

ومازال عدم توفر الاموال والمتطلبات اللوجستية عائقًا امام منح العقد لشركة جديدة حتى طالبت سلطة الطيران المدني في شباط الماضي بتمديد العقد مع الشركة الحالية لفترة اخرى لحين التعاقد مع شركة جديدة، الا انه بالرغم من الافتقار الى الاماكنيات اللوجستية والمالية، تعمل سلطة الطيران المدني على تسريع التعاقد مع شركة جديدة واصدرت توصيات بذلك الى مجلس الوزراء.

ويؤشر مراقبون وجود شبهات فساد تدفع نحو “الاسراع بالتعاقد مع شركة جديدة بغض النظر عن عدم توفر الاموال والامكانات”، فيما تحدثت مصادر رفضت الكشف عن اسمها لـ”يس عراق”، عن مساع لمنح العقد لشركتين فرنسيتين غير متخصصتين بهذا المجال، وهو ما يثير مخاوف وقلق على أمن مطار بغداد وخشية من انتهاء فترة الامان التي شهدها المطار طوال السنوات الماضية.

وبحسب المصادر فأن سلطة الطيران المدني قامت باجراء دعوة لشركات مشبوهة وغير متخصصة وليس لديها اعمال مماثلة في مطارات دولية مثل “شركة انتل وشركة امارانتي انترناشيونال التي يديرها مدير المخابرات الفرنسية السابق، وهذه الشركة لا تدير امن مطار واحد في فرنسا بلد تسجيلها، فكيف تدير امن مطار بغداد الدولي في ظروف العراق الامنية الخطرة؟”، بحسب تساؤلات اطلقها مختصون.

ووصف المختصون ان امن المطار “امام مفترق طرق واضح، فأما ان نتمسك بالنجاح الامني الحالي المتحقق ونثبت اركانه و تعزز مفاتيحه، و أما ان تذعن الدولة و مجلس الوزراء لارادة ادارة سلطة الطيران وتعريض امن المطار والمسافرين للخطر”، بحسب وصفهم.

وطالب المختصون مجلس النواب ومجلس الوزراء بالتدخل لايقاف منح عقد يمس مفصل مهم مثل امن مطار بغداد، لشركات غير مختصة وتعريض سلامة المطار والمسافرين للخطر.