مدتها أقل من دقيقة.. تعرف إلى أقصر رحلة طيران في العالم

يس عراق: متابعة

هي أقصر خدمة طيران مبرمجة في العالم. يقطع الركاب مسافة 2،7 كيلومترات خلال 53 ثانية فقط، في يوم مشمس ورياح مؤاتية وأمتعة خفيفة، وهو وقت أدنى من ذلك الذي تحتاجها معظم الطائرات كي ترتفع فوق سطح البحر.

نتحدث عن رحلات طائرات “لوغان إير” (Loganair) الصغيرة اليومية، مرتين أو ثلاث، المنتظمة، بين جزيرتي ويستراي و الجزيرة الأصغر النائية بابا ويستراي التابعتين لأرخبيل “أوركني الواقع شمال اسكتلندا. قد تستغرق الرحلة أقل من دقيقة، لكن كل ثانية منها تجربة مثيرة.

في فصل الصيف، تجذب الجزيرة الصغيرة هذه العديد من السياح، معظمهم من رواد الرحلات النهارية، الذين يسعون لاختبار تجربة ركوب الطائرة الصغيرة أيضًا.

وسيكون عشاق الطيران، خصوصًا أولئك الذين تمكّنوا من الجلوس على مقاعد الركاب الأربعة من الصف الأول، حيث في إمكانهم مشاهدة الطيار خلال عمله.

لكن، لا يمكنك اختيار مكان جلوسك، لأنّ ذلك يعتمد على توزيع الوزن بالتساوي حول الطائرة.

وبعد إقلاع الطائرة وتقديم إحاطة موجزة عن إجراءات السلامة، ستلاحظ أن مشاهدة دوران مقياس الارتفاع التناظري وميل الأفق على مؤشر الاتجاه، تضاهي إثارته مشاهدة المنظر من النافذة.

وبالتالي، لا حاجة لشاشات ظهر المقعد التي تعرض لك خريطة الطريق، حيث يمكنك النظر من النافذة لمعرفة المكان الذي ستهبط فيه حتى قبل الإقلاع.

وبالطبع، لن ننسى الإشارة إلى أن تجربة الهبوط تتميّز بالإثارة أيضًا.

ورغم أن هذه الرحلة، التي حطمت رقمًا قياسيًا، قد تستحق سعر التذكرة البالغة 20 دولارًا فقط، إلا أن عامل الجذب الحقيقي هو جزيرة بابا ويستراي نفسها، خصوصًا في حال تواجد جوناثان فورد وأدّى دور المرشد السياحي.

ويشغل فورد، المقيم منذ قرابة ثماني سنوات، وظيفة تشمل إدارة الجولات السياحية، ورحلات القوارب، وتنظيم الأحداث، وإنشاء مشاريع فنية، ومراقبة الحياة البرية للجزيرة خلال فصول الشتاء الطويلة والمظلمة، وأيام فصل الصيف اللامتناهية.

في وسع السائح إمضاء سبع ساعات قبل رحلة العودة، ويمكنه القيام بالكثير من الأنشطة.

تقع المحطة الأولى بجوار مزرعة هولندا، الأكبر في الجزيرة، حيث يؤدي مسار عبر حقل من الماشية إلى الساحل،حيث يوجد موقع أثري يُعرف باسم Knap of Howar، وهو منزل يعود تاريخه إلى 5000 عام، يُقال إنه أقدم مبنى في أوروبا.