مدير الموارد المائية يشرح آلية توزيع مياه السيول: لدينا فراغ خزني بنحو 40 مليار متر مكعب

بغداد : يس عراق

أكد مدير الموارد المائية والري في بغداد خالد شمال، الثلاثاء, أن بغداد آمنة ولا خوف عليها من الغرق نتيجة الامطار والسيول, مبينا ان العراق لديه فراغ خزني يصل الى 40 مليار متر مكعب من المياه موزعة على عدد من البحيرات.

وقال شمال في تصريحات صحفية اطلعت عليها “يس عراق”، إن “نهر دجلة يخترق مدينة بغداد، لذلك فإن تصاريف المياه تصب في دجلة ولا مشكلة لدينا في السيطرة عليها، وما زالت كميات المياه أقل من طاقتها الاستيعابية بنحو أربعة أضعاف، وجميع الموارد المائية التي تأتي من سد الموصل وروافده يتم تحويلها عبر سدة سامراء على دجلة إلى بحيرة الثرثار في محافظة الأنبار لخزنها ولا مشكلة في هذا الاتجاه”.

وأضاف شمال أن “نهر ديالى الذي يمر في جنوب شرقي بغداد، يسهم هو الآخر في تصريف المياه من سدي حمرين في محافظة ديالى ودربندخان في السليمانية، ويمرر المياه إلى دجلة الذي يلتقي بها في منطقة سلمان باك جنوب بغداد”.
وكشف عن تشكيل وزارة المالية “لجنة رفيعة موجودة بشكل يومي لمراقبة السدود والإجراءات التشغيلية للحفاظ على النظم آمنة”.

وأشار شمال، إلى أن “العراق لديه فراغ خزني بنحو 40 مليار متر مكعب من المياه، موزعة على بحيرة الثرثار والحبانية وسدي الموصل وحديثة، إلى جانب مساحة خزنية ميتة في بحيرة الرزارة في كربلاء تقدر بـ24 مليار متر مكعب من المياه”.

ولم يقلل شمال من حجم المخاطر التي قد تتسبب بها السيول القادمة من إيران على المناطق الحدودية الشرقية والجنوبية، نظراً إلى “عدم وجود سدود نهرية هناك وكذلك عدم وجود أنهار لتصريف المياه الواردة”.