مدير عام بوزارة الصناعة لـ”عراق 24″: دمج الشركات الخاسرة بالرابحة أدى لتحولها جميعًا لخاسرة

يس عراق: بغداد

كشف مدير عام الدائرة الاقتصادية في وزارة الصناعة منعم الجبوري تبعات قرار دمج الشركات الخاسرة بالرابحة، ما ادى لخسارة حتى الشركات التي كانت رابحة في السابق.

وقال الجبوري خلال استضافته ببرنامج كشف حساب الذي يعرضه تلفزيون عراق 24، إن “دمج الشركات الخاسرة مع الرابحة كان الهدف منها قيام الرابحة بتحسين اعمال الخاسرة الا ان ما حدث هو العكس”.

وكانت لدى وزارة الصناعة 76 شركة، لكن تم دمجها مع بعضها البعض واصبح عددها 33 شركة، واصبحت وجميعها خاسرة في الوقت الحالي ولا توفر أي مردود مالي للدولة باستثناء شركة الأسمدة.

وبين الجبوري ان الاسمدة رابحة لان منتجاتها يتم تسويقها باستمرار الى وزارة الزراعة.

 

وبشأن تصدير الكبريت، بين الجبوري أن ماتم تصديره من الكبريت هو الكبريت الناتج من عمليات استخراج النفط وتم تصديره من قبل وزارة النفط، وهو ليس الكبريت المعدني الموجود في المناجم، حيث ان عملية الاستثمار بالمعادن متوقفة نتيجة قرار قديم من مجلس النواب.

واوضح ان الخزين الستراتيجي للكبريت لدينا يبلغ 650 مليون طن، وبين ان مايتوفر لدينا من الكبريت المستخرج المنقى هو 90 الف طن فقط مستخرج قبل 2003 ونعمل به لانتاج الشب وغيرها من المنتجات.

واكد احتياج الشركة لـ170 مليار لتدشين عمل استخراج الكبريت وتنقيته.