“مرسيدس بنز” تستدعي 1.29 مليون سيارة في أميركا لعطل بنظام الطوارئ

 

“النظام قد يفشل في توصيل الموقع الصحيح للسيارة في حالة وقوع حادث” هذا ما قالته وحدة مرسيدس-بنز الأميركية Mercedes-Benz USA عن مجموعة كبيرة من سياراتها.

ولهذا قررت الوحدة التابعة لشركة دايملر إيه جي الألمانية، السبت، استدعاء نحو 1.29 مليون سيارة بيعت منذ عام 2016.

يشمل الاستدعاء بعض طرازات أعوام 2016-2021 فئة CLA-Class وGLA-Class وGLE-Class وGLS-Class وSLC-Class وA-Class وGT-Class وC-Class وE-Class وS-Class وCLS – والمركبات من الفئة SL، الفئة B، والفئة GLB ،الفئة GLC، والفئة G، وفقًا لإيداع الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة.
تخطط شركة صناعة السيارات الألمانية لإصدار تحديث البرنامج الذي سيتم تثبيته من قبل التجار أو عن طريق الهواء.
وصرحت شركة Mercedes-Benz USA بأنها ليست على علم بأي أضرار مادية أو إصابة شخصية فيما يتعلق بهذه القضية.
وقالت الشركة إن “الانهيار المؤقت لمصدر الطاقة لوحدة الاتصالات بسبب حدوث عطل قد يؤدي إلى عدم صحة وضع السيارة أثناء مكالمة الطوارئ المحتملة”.
وأضافت مرسيدس-بنز أن “الوظائف الأخرى لوظيفة مكالمات الطوارئ التلقائية واليدوية تظل تعمل بكامل طاقتها”.
أزمة في مكان آخر
أطلقت شركة Mercedes-Benz في أوروبا في أكتوبر/ تشرين الأول 2019 تحقيقًا استنادًا إلى تقرير من مركز Mercedes-Benz eCall في السوق الأوروبية، إذ قام نظام eCall التلقائي بنقل موقف غير دقيق للسيارة.
راجع التحقيق المطول مجموعات البرامج المختلفة لوحدة الاتصال، وأظهر بحث الشركة أحداثًا مماثلة إضافية إذ كان موضع السيارة المنقولة غير صحيح.
دايملر تستعد لهيكلة إدارتها
تخطط شركة دايملر Daimler الألمانية، الشركة الأم لمرسيدس-بنز، لإدراج وحدة الشاحنات الخاصة بها في شركة منفصلة بحلول نهاية العام 2021، للتركيز بشكل مباشر على أعمال السيارات الخاصة بها، وتسعى إلى إعادة اعتماد اسم “مرسيدس بنز”، وفقا للشركة.
وتوقعت الشركة الانتهاء من الفصل وإدراج وحدة الشاحنات الخاصة بها دايملر، في بورصة فرانكفورت قبل نهاية عام 2021.و
وكان محللو دويتشه بنك قدروا في تقرير صدر في يناير/ كانون الثاني وحدة الشاحنات بنحو 29 مليار يورو أي نحو 34.8 مليار دولار.
وساهم قسم الشاحنات في دايملر بـ 40.2 مليار يورو أي نحو 48.3 مليار دولار من الإيرادات في عام 2019، وفقًا للتقرير السنوي للشركة.
وقامت الشركة ببيع نحو488.521 سيارة في جميع أنحاء العالم، وبلغت الأرباح نحو 2.46 مليار يورو أي نحو 2.9 مليار دولار قبل احتساب الفوائد والضرائب في عام 2019.
وأضاف كالينيوس إنهم لديهم ثقة في القوة المالية والتشغيلية لقسمي المركبات، كما أن الإدارة المستقلة والحوكمة ستسمح لهم بالعمل بشكل أسرع .بينما قامت الشركة ببيع 257.8 ألف وحدة من الشاحنات بنهاية العام الماضي.