مركز متخصص يحذر من تسرب بيانات العراقيين من “النفايات الرقمية” لدوائر الدولة

يس عراق: بغداد

حذر مركزالاعلام الرقمي من تسرب البيانات الشخصية لملايين العراقيين عبر دوائر ومؤسسات الدولة، من خلال مايسمى بالنفايات الرقمية.

ودعا المركز الى “تبنّي برنامج حكومي ياخذ على عاتقه تطبيق معايير محددة للتعامل مع النفايات الرقمية في المؤسسات الحكومية العراقية لما تمثله هذه النفايات من خطر قد تستغله بعض الجهات لاختراق خصوصية المواطنين او الحاق الضرر بالمؤسسات نفسها”.

وأكد المركز في بيان ان اجهزة الكمبيوتر في المؤسسات الحكومية تحوي في الغالب معلومات مهمة وحساسة، ونتيجة التحديث والتطوير المستمر قد يجري استبدالها والتعامل مع القديمة على انها نفايات عادية يجري التخلص منها دون ان تخضع لعمليات خاصة تضمن عدم استرجاع المعلومات المخزونة في حال تم الاستيلاء عليها من قبل الآخرين.

واضاف المركز : انه حتى في حال تم حذف البيانات بالطرق المعتادة فانه يمكن للعديد من الجهات استرجاع المعلومات الموجودة ضمن الاقراص الصلبة وبالتالي استغلالها بصورة او اخرى لتحقيق مكاسب معينة، حتى لو كانت هذه الاقراص تالفة او مدمرة.

ويشير الباحث في المجال الرقمي الدكتور فاضل الدوخي الى ان هناك خطر اخر يتمثل في المعلومات التي يقدمها المواطنون عبر الاستمارات الالكترونية التي تطلقها المؤسسات الحكومية بين الحين والآخر ؛ لافتا الى ان حفظ هذه البيانات على سيرفرات بعيدة داخل او خارج العراق تمكن الآخرين في احيان كثيرة وبطرق متعددة من امكانية استرجاعها واستغلالها في عمليات التزوير وانتحال الشخصية.

وبهذا الصدد يدعو مركز الاعلام الرقمي الجهات المختصة في الحكومة العراقية الى ان تضع ضوابط ومعايير محددة للتعامل مع الاجهزة الالكترونية القديمة التي تستغني عنها المؤسسات الحكومية، فضلا عن تحديد آليات استقبال بيانات المواطنين عبر الاستمارات الالكترونية وغيرها من الطرق الرقمية بما يضمن حماية أمن المواطنين وخصوصيتهم الرقمية.