مزرعة الشاي والرز العراقية في شرق اسيا تحصد حراكًا نيابيًا جديدًا

يس عراق: بغداد

بدأت قضية مزرعة الشاي والرز التي يمتلكها العراق في دول شرق اسيا، تتحول لحراك نيابي جدي لكشف حيثياته.

وقال عضو اللجنة محمود الزجراوي “نعمل على جمع الوثائق والمعلومات المطلوبة بشان تحويل ملكية المزارع العراقية للرز الفيتنامي والشاي في دول شرق آسيا من ملك العام إلى الخاص”.

وأضاف أن “لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية ستفتح هذا الموضوع في الجلسات المقبلة لمجلس النواب، وأيضا إنها ستفاتح الحكومة بشان المزارع العراقية في دول شرق اسيا”.

ولفت الزجراوي، إلى إنه “يمكن الاستفادة من هذه المزارع في تمويل البطاقة التموينية، بالإضافة إلى الايرادات المالية السنوية التي تقدر بالمليارات”.

ويتحدث عدد من اعضاء مجلس النواب عن وجود وثائق تشير إلى وجود مزارع للرز والشاي في فيتنام يمتلك العراق 51% من أسهمها.

وذكرت وثيقة نشرها المكتب الإعلامي لنائب رئيس مجلس النواب حسن الكعبي أن هنالك معلومات تفيد بأن للعراق مزارع وممتلكات متنوعة في بعض دول العالم.

ودعا الكعبي بحسب الوثيقة “الوزارات المعنية إلى تزويد مجلس النواب بكل البيانات المتوفرة لديها وبيان صحة المعلومات من عدمها”.