“بذرة”: حملة شبابية في محافظة عراقية تحقق رزقاً لــ15 عائلة كل اسبوع بــ”معجزة اقتصادية”!

يس عراق – بغداد

في بادرة شبابية مميزة، يقوم الشاب الانباري محمد ديلان وهو مؤسس مؤسسة شبابية تدعى”وصل تصل الإنسانية”، بتنفيذ مشروع انساني واقتصادي مثمر بنفس الوقت يستهدف عوائل ضحايا الحرب من أهالي الشهداء والمفقودين بمحافظة الانبار في جميع اقضيتها ونواحيها ومناطقها الأخرى .

ديلان اطلق نشاط مؤسسته بعد العودة من النزوح جراء دخول تنظيم داعش الإرهابي الى المحافظة في عام 2014 حيث كان ينشد النجاح في تحقيق شيء لمحافظته ومساعدة الأهالي بالنهوض مجددا ومواجهة مصاعب الحياة بمشاريع حيوية اقتصادية توفر لهم باب رزقا يتمكنون من العيش عليه بعد الاعتماد على حملات للتبرعات من اجل تنفيذ أي مشروع انساني تريد مؤسسته ان تنجزه .

وبدء محمد بالتخطيط لتنفيذ حملة استصلاح زراعي تقوم بإعادة أهلية الأراضي المتروكة وتدريب أصحابها على كيفية زراعتها واستثمارها بالشكل الجيد من خلال توفير جميع المواد والمعدات لهم للقيام بانجاح خطة زراعية متكاملة تستمر مادام الأشخاص الذين سيتعلمون كيفية ادارتها موجودين .

قامت المجموعة الشبابية وتحت مسمى “مشروع بذرة”، بتوفير الماء و استصلاح الأراضي وزراعتها وتدريب المزارعين لبناء قدراتهم على اساليب الزراعة والحصاد والتسويق في قضاء الرمانة بمحافظة الانبار، وبتبرعات بسيطة خلال ٣ اشهر استطاعوا استصلاح ١١ أرض بحدود ٣٠ دونم، باستخدام ( بذور ، حراثة ، اسمدة ، مبيدات ، توفير الماء) لتكون بشكل ممتاز يؤشر نجاح الحملة.

يؤكد محمد ديلان، مؤسس الحملة، ان نتيجة هذا النشاط اسفر عن توفير رزق ودخل ثابت لــ15 عائلة كانت لاتعرف كيف تتصرف ومن اين تبدأ بعد العودة من النزوح .

ويعلن الشباب هؤلاء في كل أسبوع عن نشاطاتهم وانجازاتهم عبر موقع تواصل اجتماعي لمؤسستهم الإنسانية، حيث تتعدد أعمالهم بالاستصلاح وحفر الابار وتوفير العمال لحراثتها بشكل متكامل يجعلها مستعدة للزراعة والإنتاج .