مصافي الجنوب تتحدث عن تصدير العراق لوقود الطائرات لأول مرة بـ18 ألف متر مكعب.. كانت تصدر عبر شركات

يس عراق: بغداد

تستعد شركة مصافي الجنوب لتصدير أول شحناتها من وقود الطائرات عبر ميناء خور الزبير عبر شركة تسويق النفط العراقية سومو، وذلك بعد أن كانت المواد الفائضة من مشتقات النفط يتم تصديرها عبر شركات قطاع خاص.

مدير الشركة حسام حسين ولي قال إن هذه الشحنة بحدود 18 ألف متر مكعب من مجموع 70 ألف متر مكعب، تعد الاولى لوقود الطائرات المدنية وبجودة ومواصفات عالمية، مشيرا الى وجود مخزون كبير من تلك المادة، مع استمرار الانتاج لتشغيل الطائرات وتصدير الفائض منه.

واضاف أن الشركة ستواصل توفير المشتقات النفطية وتصدير مادتي النفط الأسود و”النفثا ” لدعم اقتصاد البلاد، موضحا ان الطاقة الانتاجية الفعلية للمصفى تبلغ 210 ألف برميل في اليوم، مع العمل على رفع تلك الطاقة عند دخول وحدة التكرير الرابعة للعمل في غضون الأشهر المقبلة.

ومن المؤمل ان تنتج الوحدة الرابعة من مصفى البصرة التي تم وضع حجر الاساس لها في شهر نيسان الماضي، 55 ألف برميل يَوْمِيًّا حيث يعمل المشروع على تحسين البنزين الرابعة (CCR)، وهدرجة النفثا (NHT).

في 2018، اعلنت شركة مصافي الجنوب انها بدأت بضخ 800 م 3/ يوم من مادة النفثا المخصصة للتصدير عبر انبوب رابط بين الشعيبة وميناء خور الزبير لتحميل ناقلات النفط، بعد اكمال تعاقدات التصدير من قبل شركة تسويق المنتجات النفطية سومو.

وقال مدير عام شركة مصافي الجنوب حسام حسين ولي  إن ملاكات الشركة بالتعاون مع شركة الخطوط والأنابيب النفطية استطاعت إكمال التحويرات المطلوبة وتهيئة منظومة تصدير مادة النفثا من مصفى البصرة عن طريق الأنبوب الرابط بين الشعيبة وخور الزبير.

واشار الى ان هذا المشروع يعتبر انجازا عملاقا لتحقق إيرادات أعلى الى خزينة الدولة العراقية إضافة الى تصدير النفط الخام والمشتقات النفطية” لافتا الى انه سابقا كانت كمية النفثا غير المهدرجة الفائضة من عمليات تعظيم انتاج البنزين في مصافي الجنوب يتم تصديرها عن طريق شركات ومقاولين تؤدي الى بعض الخسارة للحكومة العراقية لما يترتب عليه من اجور نقل اضافية تذهب الى المقاولين، مبينا “اما حاليا ولانخفاض كلفة التصدير من خلال الانبوب الناقل وتبني شركة سومو بتصدير هذا المنتوج يعتبر ايراداً اضافياً الى خزينة الدولة الاتحادية.

وتابع ولي ان الكمية المصدرة حاليا تعتمد على الكمية المنتجة في مصفى البصرة من النفثا الثقيلة وهي بحدود 600-800 م3/يوم، وهناك كمية اضافية حيث تم تحويل كافة النفثا المنتجة والفائضة من المصافي الاخرى ناصرية وميسان وحديثة والسماوة الى مصفى البصرة وهي نفثا مختلطة يمكن الاستفادة منها في تعظيم انتاج البنزين بخلطه مع البنزين المستورد والفائض منه يتم ضخة عن طريف هذا الانبوب الى ميناء خور الزبير للتصدير” موضحا “تصل معدلات الانتاج من النفثا بحدود 1500 م3/يوم” مشيرا الى ان الكمية في تزايد مستمر مستقبلا نتيجة الجهود الكبيرة التي تبذلها ملاكات شركتنا.