مصفى كربلاء يساهم بـ 10% منها.. تطلع عالمي لانتاج 4 مصافي جديدة في الشرق الاوسط

يس عراق: بغداد

جاء مصفى كربلاء من بين 4 مصاف جديدة في منطقة الشرق الاوسط افتتحت حديثًا، والتي من المتوقع ان ترفع من كميات المشتقات النفطية المصدرة إلى العالم، فيما تبلغ نسبة مساهمة مصفى كربلاء 10% من بين المصافي الاربعة المفتتحة في كل من السعودية والكويت وعمان.

وقالت منصة “أس أند بي غلوبال”، إنه “مع بدء تشغيل المصافي الجديدة بما في ذلك المصافي الضخمة في الشرق الأوسط، من المتوقع حدوث تغييرات في تدفقات تجارة النفط الخام والمنتجات في عام 2023 خاصة مع العقوبات المفروضة على صادرات المنتجات النفطية الروسية وحصص تصدير المنتجات الصينية”.

وأضافت الشركة أن “تشغيل مصفاة الزور الجديدة في الكويت بطاقة 615 ألف برميل في اليوم ومصفاة جازان في المملكة العربية السعودية البالغة 400 ألف برميل في اليوم، ومصفاة كربلاء العراقية البالغة 140 ألف برميل في اليوم ، ومصفاة الدقم العمانية البالغة 230 ألف برميل في اليوم فان تدفقات النفط الخام في المنطقة ستشهد زيادة إلى 9.30 مليون برميل في اليوم في عام 2023”.

 

وتوقعت الشركة الاقتصادية الامريكية على اثر ذلك أن “يرتفع إجمالي الصادرات من المنتجات النفطية الرئيسية، بما في ذلك البنزين وزيت الغاز والكيروسين / الطائرات وزيت الوقود ، إلى 3.37 مليون برميل في اليوم في أوائل العام المقبل 2023″، وبينت أن “المصافي الجديدة في الشرق الأوسط ستؤدي إلى مزيد من إمدادات الديزل لآسيا وأوروبا على المدى المتوسط ويمكن أن تنقل أوروبا من نقص المعروض إلى سوق فائض”.

 

وبينما تبلغ طاقة التكرير في مصفى كربلاء 140 ألف برميل يوميًا، فانه من المؤمل ان ينتج اكثر من 9 ملايين لتر بنزين، ونحو 4.5 مليون لتر زيت الغاز، واكثر من مليوني لتر كيروسين، واكثر من 420 الف لتر زيت الوقود، ليكون المجموع اكثر من 100 الف برميل من المشتقات الخفيفة ماعدا مشتقات اخرى ليصل المجموع الى 140 الف برميل.

.