مصنع عراقي يخطف اهتمامًا عربيًا واجنبيًا لتشغيله واستثماره.. ينتج 100 الف طن من مادة “دائمة الاستهلاك”

يس عراق: بغداد

تمكن معمل صناعة السكر في ميسان، من جذب الاهتمام العربي والعالمي، بعد اعادة تأهيله واستعداده لبدء الانتاج بواقع 100 الف طن سنويًا من السكر، وبمساحة مزروعة بقصب السكر تصل إلى 1500 دونم من القصب والذي يمثل المادة الاولية لتكرير وصناعة السكر.

 

وأكدت الشركة العامة للصناعات الغذائية، وجود شركات عربية وعالمية أبدت رغبتها بتطوير مصنع سكَّر ميسان، مبينةً أن تشغيل المصنع سيعمل على تشغيل الأيدي العاملة ويطور العجلة الاقتصادية للمحافظة.

وقال مدير عام الشركة إن “الشركة أكملت إجراءات الملف الاستثماري وتحديثه بالكامل، إذ أن الاستثمار هو الطريق الأنجح لتطوير وتشغيل مصنع سكَّر ميسان”.

وأضاف، أن “هناك رسائل تم تقديمها من شركات عالمية وعربية كبيرة، أبدت رغبتها بتطوير وتشغيل معمل سكَّر ميسان ومزرعته”، مؤكداً ،أن “المفاوضات مازالت جاريةً مع هذه الشركات”.

وأكد أن “الوزارة جادة في سعيها لاستثمار وتشغيل هذا المصنع وتطوير مزرعته، ليكون الإنتاج محليًا بشكل كامل”.

وأشار إلى أنه “في حالة التوصل الى التعاقد مع إحدى هذه الشركات، سيكون تشغيل المصنع سببًا في تغطية نسبة كبيرة من الحاجة المحلية لمادة السكَّر، ما سينعكس ايجابًا على تطوير الواقع الاقتصادي لمحافظة ميسان، وسيشغل اعدادًا كبيرة من المواطنين”.

 

100 الف طن سنويًا

وفي وقت سابق، اعلنت الشركة العامة للمنتوجات الغذائية احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن جاهزية مصنع سكر ميسان للتشغيل والانتاج بطاقة (100) الف طن سكر ابيض / سنويا رغم وجود بعض المعوقات.

وذكر معاون مدير عام الشركة نعيم عبدالله حسين في بيان ان “مصنع ومزرعة قصب السكر في ميسان التابع للشركة تم تأهيله ضمن الخطة الاستثمارية وتعزيزه بمعدات واجهزة جديدة من ارقى المناشئ العالمية ايطالية ويابانية وتطوير وتحوير الخطوط الانتاجية بشكل كامل الى جانب توفير المادة الاولية حيث تم اعادة وزراعة مساحات بحدود (1500) دونم من مزرعة قصب السكر الملحقة بالمصنع وبالامكانيات الذاتية بعد تعرضها للهلاك والتخريب خلال احداث عام 2003 اذ يتم الاعتماد على هذه المزرعة في توفير المادة الاولية بحدود (40%) من الطاقة الكلية”، مشيرا الى “توفر بحدود (2400) طن من المادة الاولية لغرض البدء بالتشغيل التجريبي للمصنع تمهيدا للانتاج الفعلي لمادة السكر”.

 

وأضاف حسين، أن “هناك بعض المعوقات ابرزها معوق تجهيز الطاقة الكهربائية حيث ان للمصنع مشروع لتجهيز الطاقة الكهربائية تلكأ لظروف خارج ارادة المصنع ومازال قيد الاجراءات واستحصال الموافقات الامر الذي دعا ادارة الشركة والمصنع للبحث عن حلول لتجاوز هذه المشكلة من خلال الاستفادة من الطاقات المتاحة”.

وأشار إلى انه “يجري حاليا اعمال تأهيل للمرجل القديم وبشكل كامل وكذلك الاعتماد على الشبكة الوطنية في تجهيز المصنع بالطاقة الكهربائية الى جانب القيام بنصب مولدات في المناطق الحرجة لحل مشكلة الاختنافات في بعض الاجهزة والمعدات التي تتضرر وتسبب مشاكل عند انقطاع التيار الكهربائي عنها”، مؤكدا ان “المصنع مهيأ لعملية التشغيل خلال الفترة القادمة”.