مصير العام الدراسي القادم “مهدد”.. رأي الوزارة ولجنة التربية النيابية “يقترب” من التأجيل وخسران العام دراسي

يس عراق: بغداد

اعتبرت لجنة التربية والتعليم النيابية، اليوم الاحد، وجود سبيلين لتحديد مصير العام الدراسي المقبل، بين تعليم الكتروني وهو ما “تراه الوزارة صعبًا” وبين تأجيل العام الدراسي.

وقال عضو اللجنة رعد المكصوصي في تصريحات صحفية، إنه” في حال استمرار الحظر الشامل وتعليمات خلية الازمة فان العام الدراسي المقبل سيكون اما الاعتماد على الدراسة الالكترونية او الاستمرار بتأجيل لحين صدور تعليمات جديدة”.

وأضاف ان” الاحداث المستقبلية هي من ستحدد مستقبل العام الدراسي الجديد ولا يمكن وضع خطة في الوقت الراهن”.

وأشار الى ان” موعد الامتحانات الذي حدد من قبل وزارة التربية تم تغييره لا كثر من مرة بسبب الوضع الصحي لافتا الى انه” لا يمكن التكهن ووضع خطة دراسية من دون معرفة الوضع الصحي في البلاد”.

 

التربية “تستصعب” التعليم الألكتروني

وتأتي ترجيحات لجنة التربية النيابية، بعد عدم اخفاء وزارة التربية “عدم علمها” بشكل العام الدراسي القادم ومصيره.

 

وقال المتحدث باسم وزارة التربية حيدر فاروق في تصريحات صحفية في وقت سابق، ورصدتها “يس عراق”،  إن “رؤية الوزارة حول تحديد العام الدراسي الجديد غير واضحة”.

وأضاف أن “الدراسة الإلكترونية يصعب اعتمادها، بسبب اختلاف أعمار الطلبة في المدارس على عكس طلبة الجامعات، والذي من الممكن معه بدء العام الدراسي إلكترونيا”.

وأشار الى أن “هناك إمكانية أن تصدر قرارات يحدد من خلالها مصير العام الدراسي المقبل بعد انتهاء أزمة جائحة كورونا”.

 

 

من جانبه كشف حساب يحمل اسم “تسريبات العراق” والذي يتابعه عدد كبير من السياسيين والمهتمين بالشأن السياسي، إن “العام الدراسي سيشهد تأجيل تلو التأجيل “، مشيرا الى انه “ليس هنالك خطة واحدة و خصوصا بعد التفشي الكبير لوباء كورونا و ضعف البنى التحتية، التعليم الإلكتروني للجامعات يتم دراسته و هو الى الان ممكن لكن دون الجامعي سيكون شبه مستحيل”، مبينا انه “غالبا سيشهد العراق خسارة عام دراسي او اكثر نظراً للظروف “.