مصير الموسم الزراعي الشتوي مهدد بـ”الفشل”.. شيء واحد سينقذه اذا حدث قبل منتصف الشهر المقبل

يس عراق: بغداد

رهنت محافظة صلاح الدين، نجاح الموسم الزراعي الشتوي بصرف مستحقات الفلاحين قبل الـ15 من تشرين الثاني المقبل، فيما حذرت من فشل الخطط الزراعية في حال تأخرها.

وقال رئيس الجمعيات الفلاحية في المحافظة كريم كردي الدليمي في تصريحات صحافية، إن “45-50 % من المزارعين تسلموا مستحقات تسويق محصول القمح”، مبيناً أن  “مستحقات المزارعين عن موسم التسويق المنصرم بلغت 407 مليار دينار 120 مليار فقط صرفت منها فقط”.

وأشار الدليمي إلى أن “انتاجية تسويق الحبوب للموسم الماضي تجاوزت 750 الف طن تم تسويقها الى 7 مراكز تسليم في المحافظة، وفق إجراءات وزارة الزراعة والتجارة، إلا أن المزارعين يعانون كوارث معيشية وديون كبيرة مستحقة للشركات الزراعية عن اجور شراء البذور والاسمدة والمستلزمات الزراعية اللازمة للخطط الزراعية”، لافتاً إلى أن “80% من مزارعي المحافظة من الطبقات البسيطة ذات الامكانات المادية المحدودة”.

وحذر الدليمي من “فشل الخطط الشتوية القادمة للموسم القادم في حال تأخر المستحقات لغاية الخامس عشر من الشهر القادم”، داعياً الحكومة والجهات المعنية “لإنقاذ المزارعين الخطط الزراعية في صلاح الدين بالسرعة الممكنة”.

وأشار رئيس الجمعيات الفلاحية إلى “تسويق ما يقارب 745 الف طن، وهذه الكمية تكفي المحافظة لمدة 3 أعوام من مادة الطحين للبطاقة التموينية”، معرباً عن مخاوفه “بتكرار مشاكل تأخر صرف مستحقات المزارعين التي شهدتها اعوام 2015 و2016 بسبب الازمات المالية وحروب التحرير ضد تنظيم داعش”.

وتسببت الازمة المالية وانهيار اسعار النفط جراء جائحة كورونا بتعطيل بمشاكل اقتصادية جسيمة ضربت جميع القطاعات في العراق الى جانب فشل الحكومة والبرلمان بإقرار موازنة 2020 وعدم السيطرة على الواردات المالية الاخرى الغير ريعية بسبب سطوة الاحزاب والسلاح المنفلت.