مطار النجف “يستعد” والعراق يريد “إعادة السياحة”.. هل سيبدأ الزوار الإيرانيون يتوافدون قريبًا؟

يس عراق: بغداد

حراك يشهده العراق مؤخرًا يتجه لتخفيف الإغلاق وعلى خطى العديد من دول العالم، وسط ترقب لإعادة فتح الطيران والسياحة مجددًا، ووجود مؤشرات متقاربة بهذا الشأن.

 

مطار النجف يستعد

وكشفت إدارة مطار النجف عن محاولتها لاعادة فتح المطار مجددا بالتنسيق مع الحكومة المركزية، مشيرا الى ان الحصار على ايران أثر ماليًا على مطار النجف.

وقال مدير المطار عيسى الشمري، في تصريحات صحفية رصدتها “يس عراق”، ان “قطاع الطيران هو الاكثر ضررا بسبب جائحة كورونا ونحن ملزمون بتنفيذ كافة التعليمات التي تصدر من سلطة الطيران العراقي”.

وأضاف ان “الوضع المالي بالنسبة للمطار بخير ورواتب الموظفين مؤمنه لمدة طويلة لكن تحتاج الى تقنين للاستمرار، فالموظفين انا من دربتهم والمطار مطاري فلن أفرق بين اي منهم”.

وأوضح ان “الحصار على ايران أثر على مطار النجف ماليا، اتخذنا اجراءات سريعة بغلق المطار قد تكون قاسية على الادارة بسبب توقف المشاريع الاستثمارية”.

واكمل، “لا نستطيع غلق المطار نهائيا واغلب الاجهزة والاقسام مستمرة بأعمالها على الرغم من توقف الرحلات وهذا بالتالي يحتاج تواجد لموظفين بأعداد كبيرة”.

وتابع أن “المطار هو عائلة والاستقطاعات هي لمساعدة افرادها وللخلاص من هذه الازمة”، مبيناً ان “هناك من يحاول لعب دور البطولة من الموظفين ولن اسمح لهم ان يشوهوا شمعة المطار الحساسة”.

واتم الشمري، أن “ادارة المطار استغلت هذه الفترة لأعمال صيانة في البنى التحتية وبكلف بسيطة”.

 

 

عودة السياحة.. الدينية منها!

تقول هيئة السياحة والسفر التابعة لوزارة الثقافة، انها تعتزم رفع القيود السفر عن القطاع السياحي، وبالتنسيق مع منظمة السياحة العالمية للنهوض بهذا القطاع، في بلد الحصة الأكبر من السياحة فيه هي للسياحة الدينية وزيارة المراقد التي تستقطب الملايين سنويًا حول العالم معظمهم من ايران، وسط الحالة الوبائية الخطيرة التي يعيشها العراق.

وقالت الهيئة في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه، إنه “الوزارة شاركت في الجلسة الطارئة لمجلس وزراء السياحة العرب، وطرحت التحديات التي تواجه القطاع السياحي في العراق، في ظل ازمة كورونا التي تجتاح العالم”، مبينة ان “الجلسة الطارئة عقدت للتقليل من الضرر الذي لحق بقطاع السياحة، الذي تكبد خسائر كبيرة جراء الازمة التي تسببت بإدخال الاقتصاد العالمي والعربي في حالة كساد”، مشددة على “اهمية تعزيز التعاون العربي المشترك وتنسيق الجهود، لاعداد استراتيجية محددة لمواجهة هذه الأزمة وإدارتها، وانعاش القطاع السياحي”.

وتابعت ان “العراق بصدد تطبيق التوصيات التي أعدتها منظمة السياحة العالمية بالتعاون مع المنظمات العالمية، التي تعد خارطة طريق لمواجهة الأزمات، وخاصة الازمة الحالية، من اجل النهوض بواقع القطاع الاقتصادي والسياحي”.

واكد رئيس الهيئة أن “الجلسة اكدت في أحد جوانبها على اهمية التعاون بين الدول العربية، لتنسيق الجهود من أجل رفع قيود السفر على عدة مراحل، من اجل ضمان صحة وسلامة المواطنين والعاملين في قطاع السياحة والسفر”.