مطلع 2021: معمل عراقي “يحتاجه العالم” سيرى النور بكلفة 8 مليارات وانتاجية بنحو مليوني طن سنوياً… كم سيدخل الخزينة!

يس عراق – بغداد

اعلنت وزارة الصناعة، اليوم الخميس، ان افتتاح معمل البتروكيمياويات في البصرة سيتم مطلع العام المقبل .

واوضح بيان للوزارة، انه تم انجاز مشروع التأهيل بشكل كامل من قبل أقسام الشركة الهندسية والفنية، مبينا ان الشركة باشرت التشغيل التجريبي للمعامل الانتاجية واللوجستية وصولا الى 40% من مراحل التشغيل.

واكد: ان معامل الشركة قادرة على توفير احتياجات البلاد من منتوجات الحبيبات البلاستيكية واطئة الكثافة والأغطية الزراعية، ما سيوفر مبالغ من العملة الصعبة التي كانت تذهب لاستيراد تلك المنتوجات من البلدان الاجنبية وتوفير فرص عمل جديدة للمواطنين العاطلين في البصرة فضلا عن تشغيل آخرين بالسوق المحلية والصناعية.

الخطة الحكومية والارباح ؟

وكان وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار إسماعيل، قد قال في وقت سابق، إن بغداد بصدد إبرام اتفاق نهائي قبل نهاية العام الجاري مع شركة “شل” الأمريكية، لإقامة مشروع “نبراس” لصناعة البتروكيماويات في محافظة البصرة جنوبي البلاد، بقيمة 8 مليارات دولار.

واوضح عبد الجبار، أنه كثف مؤخراً اجتماعاته مع الأطراف المعنية بالمشروع من أجل الانتهاء من عملية التحضير قبيل توقيع الاتفاق.وأوضح أن العراق سيملك حصة 50 بالمئة من المشروع، 25 بالمئة منها لوزارة النفط ومثلها لوزارة الصناعة، فيما تبلغ حصة شركة شل 49 بالمئة، دون الإشارة إلى ملكية حصة واحد بالمئة المتبقية.

وأشار إلى أن وزارة النفط مستعدة لتغطية احتياجات المشروع من الغاز المغذي للمشروع “غاز الإيثان”، وعلى امتداد سنوات التشغيل، سواء للمشروع أو لتشغيل وحدات توليد الطاقة الكهربائية.

الطاقة الانتاجية وفرص العمل؟

وستكون الطاقة الإنتاجية المخطط لها للمشروع من مادة “البولي أيثيلين”، مليون و800 ألف طن سنوياً، إلى جانب توفير أكثر من 30 ألف فرصة عمل وسط حاجة العالم لمثل هكذا مشاريع رائدة وانتاجيات كبيرة تدعم الصناعات والموازنات بمواردها المالية.

ونقل بيان عن وكيل وزارة النفط لشؤون التصفية حامد يونس قوله، إن شركة شل عكفت خلال السنوات الماضية على وضع الدراسات المطلوبة لهذا المشروع بالتشاور مع وزارتي النفط والصناعة.

والعراق ثاني أكبر مصدر للخام في منظمة “أوبك” بعد السعودية، ويعتمد على إيرادات النفط لتمويل ما يصل إلى 95 من نفقات الدولة.