معضلة الكهرباء.. كاتيوشا “يعطل” محطة صلاح الدين الحرارية بعد 12 يومًا من افتتاحها ويوقف 1.25 كيكا واط.. وتفجير أبراج شرقي العراق

يس عراق: بغداد

لم يمض سوى 12 يومًا على افتتاح رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي محطة صلاح الدين الحرارية وسط استبشارات لرفع الطاقة الانتاجية لوزارة الكهرباء في العراق، حتى تسببت صواريخ كاتيوشا بأضرار جسيمة عندما ضربت المحطة في وقت متاخر من مساء امس الاحد.

 

محطة صلاح الدين الحرارية التي مازال العمل مستمر فيها من قبل شركة صينية، افتتح الكاظمي بعد اكتمال المرحلة الاولى من المحطة واستمرار العمل بالمراحل الاخرى، بعد ايام من افتتاح محطة الناصرية المركبة.

وتعمل محطة صلاح الدين الحرارية على انتاج ورفد المنظومة الكهربائية الوطنية بحدود 1260 ميغاواط من الكهرباء، مايعني 1.25 كيكا واط، وهو رقم كبير وسط سعي العراق لرفع الانتاج الى 22 كيكا واط بعد ان وصل لانتاج نحو 20 كيكيا واط مؤخرًا، وتوفر محطة صلاح الدين فرص العمل لأكثر من  ١٤٠٠ مواطن عراقي من أصحاب الاختصاص والخبرات.

وبعد 12 يومًا على افتتاح المحطة في 16 حزيران، تعرضت المحطة لقصف صاروخي تسبب بـ”أضرار جسيمة”.

وأعلنت وزارة الكهرباء العراقية، استهداف محطة صلاح الدين الحرارية في سامراء بصواريخ كاتيوشا.

وذكرت الوزارة في بيان أن المحطة تعرضت “لاستهداف وقصف بصواريخ الكاتيوشا، ما تسبب بأضرار جسيمة بأجزاء الوحدة التوليدية (البويلر)”.

وبعد ساعات، اعلنت وزارة الكهرباء، انفصال خط ديالى – شرق بغداد بعمليات تخريبية قرب منطقة خان بني سعد.

وذكر المركز الاعلامي للوزارة في بيان ان “خط ديالى – شرق بغداد ٤٠٠ رقم (٢) انفصل عن الخدمة من الجهتين، إثر استهداف الابراج بتفجيرات وعمليات تخريبية قرب منطقة خان بني سعد”.

ودفع استمرار عمليات التخريب التي تطال المنشات الكهربائية في البلاد، إلى عزم وزارة الداخلية ايجاد خطط لتوظيف طائرات مسيرة لحماية خطوط نقل الطاقة.