معلومات صادمة عن “الرقم ألف”.. ماذا فعلت الأجهزة الصينية وهل أخفت السلطات الارقام الحقيقة لكورونا؟

متابعة يس عراق:

شكك تقرير لوكالة رويترز، اليوم الخميس، بالاعداد التي تعلنها وزارة الصحة بشان مصابي كورونا والوفيات في العراق، فيما ذكرت مصادر مطلعة لـ”يس عراق”، ان الارقام الحقيقية للإصابات دعت السلطات الى اتخاذ إجراءات تعفير في مناطق شعبية.

وذكرت ماصدر المنصة ان الاجهزة الصينية التي وصلت الى مدينة الطب ببغداد المعروفة بـ PCR، او REAL TIME PCR، تعمل بشكل جيد جداً، لكن اجهزة المختبر لم تنل رضا المسؤولين العراقيين.

وذكر التقرير الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز واستند على شهادة ثلاثة أطباء مقربين من إجراءات علاج الوباء في العراق، قالوا بأن الحكومة تخفي الارقام الحقيقية للإصابات.

ويقول ثلاثة أطباء من المشاركين في عملية إجراء الاختبارات لرصد الإصابات بفيروس كورونا ومسؤول في وزارة الصحة ومسؤول سياسي كبير إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19 يفوق بآلاف الرقم المعلن وهو 772، حتى الان.

ويشير التقرير ان كل هؤلاء طلبوا عدم ذكر أسمائهم، حيث أمرت السلطات الطواقم الطبية بعدم الحديث لوسائل الإعلام.

وبينما ينتظر الجميع، تعليق وزارة الصحة وخلية الازمة التعليق على المعلومات في التقرير، قال الأطباء الثلاثة إن عدد الحالات المؤكدة، استنادا لنقاشات مع زملائهم الذين يتلقون نتائج التحاليل اليومية، يتراوح بين ثلاثة آلاف وتسعة آلاف لكن كل واحد منهم ذكر تقديرا مختلفا للعدد.

 

فيما ذكر المسؤول في وزارة الصحة، إن هناك أكثر من ألفي حالة مؤكدة من شرق بغداد فحسب، من دون احتساب الأعداد في المناطق والمحافظات الأخرى.

مصادر أخرى غير رسمية تحدثت الى “يس عراق”، ورجحت ان تأخر الاعلان اليومي عن موقف الاصابات كان بسبب سرعة اكتشافها من قبل السلطات الطبية.

وقالت المصادر ان “هناك جدل عن فشل الاجهزة الصينية الموردة حديثاً، والتي تستقبل عينات بالالاف وتكشف عن نتيجتها خلال ساعات، والمحصلة ان اجهزة الاشعة تعمل بشكل ممتاز، وهناك اعطال في اجهزة المختبر “، مضيفة ان “نتائح فحوصات العينات موجبة وبأعداد كبيرة”.

واوضحت ان “الخوف من اعلان أكثر من الف اصابة يومياً دعا وزارة الصحة الى تجنب الوصول الى الرقم “ألف” وتأجيل الاعلان عن الاصابات تجنباً لتخويف الشارع والرأي العام”.

 

وذكرت المصادر ان “الحالات الايجابية، لا يتم عزلهم في مستشفيات او منشآت مخصصة لذلك، ويتم نصحهم بالبقاء في منازلهم مع عزل كامل عن كل افراد العائلة”.

وتابع المصدر المطلع، ان “اكتشاف الحالات بهذه الكثافة والارقام الكبيرة، دعا وزارة الصحة الى اطلاق حملات تعقيم وتعفير للمناطق المكتضة بالسكان في الزعفرانية جنوب شرق بغداد ومدينة الصدر شرقاً”.