“معلومات مثيرة”: العراق يصدر كميات كبيرة من التمور والشعير للخارج… مكاسب بالملايين وقروض هائلة لمشاريع المزارعين الجديدة

يس عراق – بغداد

أعلنت وزارة الزراعة، عزمها اطلاق قروض ميسرة بقيمة 200 مليار دينار بعد إقرار الموازنة المالية لدعم المشاريع المحلية مثل الدواجن، حيث ستذهب هذه المبالغ الى الصناعات التحويلية مباشرة.

وذكر بيان للوزارة: إن قانون حماية المنتج لم يطبق بشكل صحيح داخل العراق، مما جعل الدول المجاورة للعراق باستهدافه عبر ادخال منتجاته، مشيرا إلى أن الشعب العراقي مستهلك ولديه قدرة شرائية، مبينة ان دعم المشاريع المحلية مثل الدواجن سيؤدي إلى تخفيض البطالة وتحقيق الامن الغذائي، موضحا أن التوجه الحكومي حاليا هو دعم قطاع الزراعة.

وأكدت أن المبادرة الزراعية انطلقت في العام 2008 والان بدأنا نحصد نتائجها من خلال تحقيق الاكتفاء الذاتي لبعض المحاصيل الزراعية والدواجن، موضحا ان ما استرد من القروض من المبادرة الزراعية بلغت 800 مليار دينار، فيما اوضحت ان القروض الألمانية واليابانية والإيطالية ستخصص لدعم الزراعة وتحديدا في الري الحديث وستقدم بنسبة دعم تمثل 50٪ عبر منحها للمزارعين.

واشار البيان، الى أن استخدام التقنيات الحديثة في الري والزراعة سيؤدي إلى تقليل الدعم الحكومي على محصول الحنطة من 200٪ إلى 100٪ بسبب وفرة الإنتاج والنوعية الجيدة، لافتا إلى أن 5.5 مليون طن من الحنطة موجودة في مخازن الدولة، منوها الى أن 700 الف طن من الشعير جاهز للتصدير، موضحا ان التمر العراقي سيصدر في الأول من تشرين الثاني إلى اكثر من 10 دول.