مع انتهاء خزين الحنطة.. العراق يشتري مايسد 7.5% فقط من حاجته للاشهر الخمسة المقبلة وباسعار ارخص بـ11% مما يدفعه للفلاحين العراقيين

يس عراق: بغداد

اجرى العراق صفقة جزئية لشراء الحنطة العالمية، مع انتهاء الحنطة العراقية المحصودة في نيسان الماضي، والتي بلغت 2.5 مليون طن لم تكفي سوى لتغطية اقل من 7 اشهر اي حتى تشرين الثاني الجاري.

ونقلت رويترز عن متعاملين أوروبيين في تقييمات أولية أن مشتري الحبوب الحكومي في العراق اشترى في مناقصة دولية هذا الأسبوع حوالي 150 ألف طن من القمح من المتوقع أن يكون أغلبها من كندا وليتوانيا وربما أستراليا.

وأضاف المتعاملون أنه يُعتقد أن الكمية تشمل 50 ألف طن على الأقل من القمح الكندي قيل إنه تم شراؤها بأقل سعر عند نحو 489.80 دولار للطن شاملا تكاليف الشحن. ويُقدر بعض المتعاملين أنه تم شراء مئة ألف طن من كندا.

كما قيل إنه تم شراء حوالي 50 ألف طن من القمح من ليتوانيا بنحو 499 دولارا للطن شاملا تكاليف الشحن، لكن بعض المتعاملين قالوا إنه تم شراء 50 ألف طن من القمح الأسترالي و50 ألف طن فقط من القمح الكندي.

وتابع المتعاملون أنه كان ممكنا شراء القمح من مناشئ اختيارية لكن لم يتسن عرض قمح روسي، والكميات في مناقصات العراق اسمية وغالبا ما تشتري البلاد أكثر مما تسعى إليه.

 

وتسلم العراق 2.5 مليون طن من الحنطة خلال موسم الحصاد الحالي في نيسان الماضي وهو مايكفي لقرابة 7 اشهر، مايعني ان العراق بحاجة لاستيراد مليوني طن لتغطية الاستهلاك المحلي من شهر كانون الثاني المقبل وحتى نيسان من العام المقبل 2023.

وشراء  150 الف طن يعادل 7.5% من مجمل مايحتاجه العراق لاستيراده والبالغة مليوني طن لتغطية الحاجة للاشهر الخمسة المقبلة.

وتقدر الاموال التقريبية التي انفقت لشراء هذه الـ150 الف طن، نحو 73.5 مليون دولار، وهي ارخص بـ11% مما لو اشتراها العراق من الفلاحين العراقيين.