مع تراجع احتياطاته..العراق يتذيل قائمة الدول “السلبية” في التصنيفات الائتمانية

متابعة يس عراق:

أصدرت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني، تقريرها الدوري الائتماني لدول العالم، حيث ثبتت التصنيف الائتماني للعراق عند “B-” مع تعديل النظرة المستقبلية من مستقرة إلى سلبية.

وأوضحت “فيتش” في تقرير لها تابعته “يس عراق”، أن “المخاطر السياسية لا تزال قيدا أساسيا على تصنيف العراق، بجانب التداعيات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا”.

وحصل العراق على المرتبة 34 وهي أدنى مرتبة بين جميع الدول المصنفة من الوكالة، في مؤشر إدارة البنك الدولي، ما يعكس حجم الفساد وعدم فعالية الحكومة وضعف المؤسسات، إلى جانب انعدام الأمن وعدم الاستقرار السياسي.

وتوقعت الوكالة أن “تتدهور المالية الخارجية للعراق بشكل حاد، مع انخفاض عجز الحساب الجاري إلى 16%، و6% من الناتج المحلي الإجمالي، في عامي 2020 و2021”.

وبحسب التقرير، فإن التوقعات تشير إلى “تراجع الاحتياطات الدولية للبلاد (بما في ذلك الذهب) إلى 25 مليار دولار بحلول نهاية 2021، وهو انخفاض أكثر من 40 مليار دولار على مدى عامين”، مضيفاً ان “تصنيف العراق تأثر بالمخاطر المصاحبة للتوترات المستمرة بين الولايات المتحدة وإيران، واحتجاجات واسعة النطاق، وتفتت أكبر بين الجماعات السياسية، حيث أدى ذلك إلى تقويض فعالية الحكومة على مدار العام الماضي”.

وأشار إلى أن “تأكيد التصنيف يرجع إلى المستوى العالي الحالي من الاحتياطات الدولية للعراق، وانخفاض التزامات خدمة الديون والدعم المالي الدولي”.

وبلغت احتياطات العراق 66.7 مليار دولار نهاية العام 2019 (8 أشهر من المدفوعات الخارجية الحالية)، ثم انخفضت إلى 62.9 مليار دولار نهاية فبراير/ شباط الماضي، مع توقع انخفاضات أكثر حدة بدءً من مارس/ آذار فصاعدا.