مع ترجيحات بتقييم مرتفع له… “الموصل” ينطلق على منصة نتفليكس كأول فلم عالمي يجسد معاناة المدينة مع داعش

يس عراق – بغداد

تبدأ شركة نيتفلكس لإنتاج الأفلام والترفيه التلفزيوني الأميركية، الخميس، بعرض فلمها المرتقب “الموصل”، وسط ترجيحات أن يحظى بتقييمات عالية.

 

وتدور أحداث الفيلم، وهو الأول الذي يتم إنتاجه باللهجة العراقية، في سياق قصة حقيقية لعناصر من القوات الخاصة في الشرطة العراقية “سوات” شنوا حرب عصابات على داعش في صراع لإنقاذ مدينتهم، الموصل، من براثن التنظيم خلال عامي 2016 و2017.

 

والفيلم من إخراج ماثيو كارناهان، وشارك في تنفيذه المخرج العراقي محمد الدراجي وآخرون، فيما تم انتاجه من قبل الأخوين أنتوني وجو روسو، وهما منتجا فيلم”Avengers -End game” “، الذي حقق إيرادات أسطورية حين تم عرضه في دور السينما.

وقال الدراجي في مقابلة نشرت على موقع شركة نيتفلكس “عندما قرأت سيناريو الفيلم لأول مرة، كدت أبكي ولم أرغب بتكملته لأني تأثرت كثيرا”.

وأضاف “لقد قابلت الكثير من أعضاء فريق قوة سوات قبل إنتاج هذا الفيلم، وقمت بعمل فيلم وثائقي قصير عنهم، لكن عندما قرأت السيناريو، كنت مشدودا له بقوة، وشعرت أنه من واجبي أن أمضي قدما فيه ليس كمخرج، ولكن كعراقي، لأنه كان عاطفيا للغاية”.

ونشرت قصة فريق سوات، محور الفيلم، في تحقيق لصحيفة “ذي نيويوركر” الأميركية في يناير 2017، مما أثار انتباه المنتج جو روسو الذي قال إنه “بكى” حينما قرأ القصة وأصر على تصويرها في فيلم سينمائي.

يشار إلى أن الفيلم من تمثيل مجموعة من الفنانين معظمهم عراقيون، ومن أبرزهم الممثل العراقي المقيم في الولايات المتحدة سهيل دباج وآخرون، وتم تصويره في المغرب.