مفاجآت جديدة من كورونا.. “سلالة حميدة” الإصابة بها تمنح مناعة رادعة لجميع السلالات.. وأخرى تعمل بالضد

يس عراق: متابعة

يبدو أن المفاجآت التي يحملها الفيروس الجديد الذي حير العالم “كورونا” غير قابلة للانتهاء، ويبدو أن بعض السلالات للفيروس الجديد وفق دراسات حديثة، قد تكون “خيرًا” في الوقت الذي تسبب سلالات اخرى نتائج قاسية.

 

السلالة الجنوب افريقية

أظهرت دراسة -نقلتها صحيفة “لوباريزيان” (Le Parisien) الفرنسية- أن الإصابة بالسلالة الجنوب أفريقية قد تحصن الشخص ضد السلالات الأخرى. وتعرف هذه السلالة بأكثر من اسم: “بي.351.1″ (B.1.351)، و”في 501.2” (501.V2).

 

وتقول صحيفة لوباريزيان ومواقع إلكترونية أخرى -في تقريرها- إنه وفقا للعلماء فإن بلازما الأشخاص الذين أصيبوا بسلالة جنوب أفريقيا المتحورة لها “نشاط تحييد جيد” ضد فيروسات “الموجة الأولى”، وضد السلالات المتحورة الجديدة المثيرة للقلق، على ما يبدو.

 

وأجرى هذه الدراسة فريق علمي من جنوب أفريقيا، اكتشف هذه السلالة المتحورة، لكنها لم تخضع للتقييم من قبل المجتمع العلمي ولم تشمل سوى عدد قليل من الأشخاص.

 

ومع ذلك، فقد بعثت الأمل في التوصل إلى لقاح يستند إلى هذه النسخة المتحورة وقادر على الحماية من الطفرات المستقبلية في فيروس كورونا.

 

ووفقًا لبيانات هذه الدراسة، التي قدمتها مجموعة من العلماء جُمعوا في شبكة مراقبة الجينوم-جنوب أفريقيا، فإن 4% فقط من أصل 55 شخصا أُصيبوا بالفعل بسلالة جنوب أفريقيا المتحورة لم يتمكنوا من التغلب على إصابتهم بالسلالة الأصلية لفيروس كورونا المستجد.

 

وأوضح عالم الفيروسات توليو دي أوليفيرا -في مؤتمر بالفيديو- أن “سلالة جنوب أفريقيا يمكن أن تولّد مستوى مرتفعا من الأجسام المضادة القادرة على تحييد الفيروس”. كما أبلغ هذا المتخصص عن استجابة مناعية تفوق تلك المتعلقة بالسلالات المتحورة الأخرى.

 

وذكرت “لوباريزيان” أنه في المؤتمر، وصف وزير الصحة في جنوب أفريقيا، زويلي مخيزي، الاكتشاف بأنه “بشرى سارة للجميع”، قائلا إنه يمثل أملا في تسريع السيطرة على الوباء.

 

ووفقا لهذه الدراسة، تبيّن أن الأجسام المضادة التي تولّدها سلالة جنوب أفريقيا المتحورة كانت فعالة بنسبة 100% ضد السلالة المتحورة البرازيلية، في عينة صغيرة جدا مكونة من 7 مرضى.

 

وقال سليم عبد الكريم، عالم الأوبئة ومستشار رفيع المستوى في حكومة جنوب أفريقيا إن “نتائج (هذه الدراسة) تشير إلى أن هناك نسبة كبيرة للنجاح إذا قمنا بصناعة (لقاح) يستند إلى سلالة جنوب أفريقيا المتحورة”.

 

السلالة البرازيلية تسبب إعادة عدوى

ويتابع العلماء من كثب سلالة جديدة لكورونا رصدت في البرازيل، تعرف باسم “بي.248.1.1” (B.1.1.248)، وقد استطاع الباحثون إبطاء انتشار هذه السلالة منذ اكتشافها في أواخر شهر ديسمبر/كانون الأول، لكنهم غير متأكدين من مدى خطورتها، وذلك وفقا لتقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” (New York Times) الأميركية للكاتب كارل زيمر.

 

وفي الوقت الراهن، تقدم 3 دراسات معلومات عن الانتشار الواسع لهذا المتحور في مدينة ماناوس الأمازونية. ويرجح الباحثون أن المتحور الذي ظهر في البرازيل  في شهر نوفمبر/تشرين الثاني قد أدى إلى ارتفاع قياسي في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، لكن هذا المتحور اكتسب أيضا قدرة على إصابة بعض الأشخاص الذين اكتسبوا مناعة وسبق لهم أن أصيبوا بفيروس “كوفيد-19”. كما تشير التجارب المختبرية إلى أن المتحور “بي 1” (B1) يمكن أن يضعف فعالية اللقاح الصيني المستخدم حاليا في البرازيل.

 

لم تنشر الدراسات الجديدة بعد في المجلات العلمية، ويحذّر مؤلفوها من أن النتائج المتعلقة بالتجارب التي أجريت على الخلايا في المختبرات لا تعكس دائما الواقع، فقد بدؤوا فقط بفهم سلوك المتحور بي 1.

 

وقال عالم الفيروسات في كلية إمبريال كوليدج لندن الذي أسهم في قيادة كثير من الأبحاث الجديدة، نونو فاريا، إن “النتائج تنطبق على مدينة ماناوس، لكنني لا أدري ما إذا كانت تنطبق على أماكن أخرى”.

 

لكنه حتى في ظل الغموض الذي لا يزال يحيط بالمتحور بي 1، فقد قال الخبراء إنه يجب التعامل معه بجدية. ويقول عالم الأوبئة بجامعة هارفارد، وليام هاناج، إن “من الصواب القلق بشأن هذه الطفرة، ذلك أن هذه البيانات تعطينا سببا للقلق”.

 

ونشر الدكتور فاريا وزملاؤه وصفا للمتحور بي 1 في منتدى علم الفيروسات الذي عقد عبر الإنترنت في 12 يناير/كانون الثاني، ثم قاموا بالتحقيق في سبب انتشار المتحور بي 1 الذي ربما تكون طفراته قد جعلته أكثر عدوى.

 

وتكون الإصابة بفيروس كورونا للمرة الثانية نادرة عادة، لأن الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم بعد الإصابة تكون فعالة لأشهر عدة فقط، لكن المتحور بي 1 قد يحمل طفرات جعلت من الصعب على تلك الأجسام المضادة محاربته، مما يسمح لها بالانتقال إلى الخلايا والتسبب في عدوى جديدة.

 

وبتجميع بيانات الجينوم والأجسام المضادة والسجلات الطبية في ماناوس، خلص الباحثون إلى أن المتحور بي 1 اجتاح المدينة بفضل الطفرات التي شهدها.

 

وعلى غرار السلالة البريطانية “بي. 7.1.1” (B.1.1.7). يمكن أن تصيب السلالة البرازيلية في المتوسط عددا كبيرا من الأشخاص، مقارنة بالسلالات الأخرى كما يقدر الباحثون أنها كثر عدوى مقارنة بسلالات فيروس كورونا الأخرى.