مفارقة غريبة: تصنيف العراق كبلد بحاجة للغذاء وأحد أكثر الدول إهدارًا للطعام بنفس الوقت.. العراقي يهدر 120 كغم من الطعام سنويًا!

يس عراق: بغداد

في تقرير هو الثاني خلال 3 أشهر فقط، جاء العراق ضمن الدول التي بحاجة لمساعدات خارجية من أجل الحصول على الغذاء، ففي تقرير نشرته منظمة فاو في اذار الماضي، جاء العراق مع ليبيا وموريتانيا والسودان في قائمة الدول التي تواجه انعدام أمن غذائي شديد ومتمركز.

ومجددًا، اعلنت منظمة الغذاء والزراعة “فاو”، اليوم في تقرير حديث أن عشر دول عربية بينها العراق تحتاج الى مساعدة خارجية من أجل الغذاء بسبب النزاعات الداخلية المتعلقة بالمناخ.

 

وقالت المنظمة التي تتخذ من روما مقرا لها، إن “تأثيرات جائحة  كورونا، أدت بشكل أساسي من حيث خسائر الدخل، إلى تفاقم نقاط الضعف وزادت المستويات الحالية من انعدام الأمن الغذائي”.

وبينت ان “10 دول عربية، بحاجة إلى مساعدة خارجية من أجل الغذاء، مع استمرار النزاعات والصدامات المتعلقة بالمناخ في تعزيز المستويات المرتفعة لانعدام الأمن الغذائي الشديد”.

واشارت الى ان “العراق من بين هذه الدول العشر التي تحتاج الى مساعدة غذائية خارجية اضافة الى سوريا واليمن ولبنان والسودان وليبيا وجيبوتي واريتريا وموريتانيا والصومال”.

 

العراق ثاني مهدر للطعام في الشرق الأوسط!

لكن المفارقة، أن العراق وفي تصنيف من نوع آخر، جاء ضمن الدول الأكثر إهدارًا للطعام.

وفي اذار الماضي، نشرت صحيفة الغارديان  البريطانية، قائمة بالدول الاكثر اهدارًا للطعام، حيث بلغ متوسط مايهدره الفرد سنويًا 74 كيلوغراما

وذكر التقرير، أن نفايات الطعام كان يُعتقد أنها مشكلة تؤثر في الغالب في البلدان الغنية، لكن التقرير الأممي وجد أن مستويات النفايات كانت متشابهة بشكل مذهل في جميع الدول، رغم ندرة البيانات في أفقر البلدان.

وكشف التقرير الأممي، عن أن العراق يحتل المرتبة الثانية في هدر الطعام بعد البحرين في منطقة الشرق الأوسط، مبينة أن قيمة ما يهدره الفرد العراقي من الطعام سنويا يبلغ 120 كغم.

وجاءت العراق في المرتبة الثانية من متوسط حجم إهدار الفرد للطعام سنويا بواقع 120 كجم، وبعدها السعودية بـ105 كجم ثم لبنان بـ105 كجم، وبعدها السودان بـ97، والكويت وعمان وقطر والإمارات بـ95، ثم الأردن بـ93، وبعدها الجزائر ومصر والمغرب وتونس بـ91 كجم لكل منهم.