مفاوضات بين الصحة العالمية وفايزر لضمان وصول اللقاح للدول الأكثر فقرا

تتفاوض منظمة الصحة العالمية مع شركة فايزر الأميركية، لإدراج لقاحها المضاد لفيروس كوفيد-19 ضمن قائمة اللقاحات التي ستقدمها للدول الأكثر فقرا، مع توقعات المنظمة بتجاوز حالات الوفاة 100 ألف حالة أسبوعيا.

مرحلة متقدمة
رجح المستشار البارز في منظمة الصحة العالمية بروس إيلوارد، إدراج لقاح فايزر ضد فيروس كورونا، قريبا، ضمن قائمة اللقاحات التي ستقدمها المنظمة للدول الأكثر فقرا، خاصة مع وصول المفاوضات مع الشركة حول إدراج اللقاح إلى مرحلة متقدمة.

وأضاف إيلوارد أن المنظمة تتطلع لإضافة لقاحات أخرى على قائمتها للدول الأكثر فقرا، وأبرمت المنظمة اتفاقات مع عدد من الموردين منهم أسترا زينيكا ومعهد سيروم الهندي للأمصال.

كانت منظمة الصحة العالمية أعلنت نجاحها في توفير مليار جرعة للوقاية من فيروس كورونا، من إنتاج شركات أدوية رائدة عبر برنامج كوفاكس COVAX، لإتاحتها للدول ذات الدخل المتوسط والمنخفض، وفقا لما أعلنته في مؤتمر صحفي في ديسمبر/كانون الأول العام الماضي 2020.

وتبدأ عملية توزيع اللقاحات على الدول الفقيرة ومتوسطة الدخل، عبر كوفاكس، في فبراير/شباط ومن المستهدف توزيع ما بين مليارين وثلاثة مليارات جرعة هذا العام.

تعد كوفاكس (COVAX)، مبادرة عالمية، أطلقها التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع (غافي)، وهي أداة تمويل تهدف إلى دعم شراء لقاحات لهذه البلدان، تجمع بين الحكومات والمصنعين من أجل ضمان وصول لقاحات كوفيد-19 المحتملة إلى الأشخاص الذين هم في أمسّ الحاجة إليها، وفقا للموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية.

44 دولة تستخدم لقاح فايزر
استخدمت 44 دولة حتى الآن لقاح فايزر، من بين 50 دولة بدأت بالفعل برامج تطعيم، وفقا لبيانات المنظمة.

ودعا مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في مؤتمر صحفي سابق للمنظمة، الدول الغنية إلى وقف عقد صفقات ثنائية للحصول على لقاحات فيروس كورونا، بما قد يزيد عن حاجتها ويؤثر سلبا على إمدادات اللقاح لدول متوسطة ومنخفضة الدخل.

كما طالب الدول التي حجزت جرعات زائدة من اللقاح إلى التبرع بها لبرنامج Covax المشترك عالميًا، والذي يهدف إلى توزيع اللقاحات بشكل عادل في جميع أنحاء العالم، كما حث الدول والمصنعين على التوقف عن عقد الصفقات الثنائية على حساب كوفاكس.

أضاف أن توفير اللقاحات للجميع بطريقة عادلة يخفف من تعرض حياة الشعوب متوسطة ومنخفضة الدخل للخطر والتأكد من أن جميع الاقتصادات لديها فرصة عادلة للتعافي.

تأخر تسليم الجرعات
وتواجه شركة فايزر الأميركية مشكلة في تأخر توريد لقاحات فيروس كورونا للدول بسبب نقص إمدادات المواد الخام، خلال العام الماضي.

أعلنت عن تأخر تسليم جرعات اللقاح في نهاية يناير/ كانون الثاني، وفبراير/شباط، لإتاحة إدخال تعديلات في عملية الانتاج وتسريع وتيرتها في الأسابيع المقبلة، عقب تشغيل موقع إنتاج جديد يتبع الشركة في ماربورغ في ألمانيا ويوفر 250 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا خلال النصف الأول من العام، كما سيتيح إضافة ما يصل الى 750 مليون جرعة بنهاية العام 2021.

كانت وزارة الصحة البحرينية أعلنت أن شحنة شهر يناير/ كانون الثاني من لقاح فايزر-بيونتيك ستتأخر في الوصول إلى البلاد، كما أعلنت وزارة الصحة في قبرص أنّها ستتلقى 3510 جرعات من اللقاح في 18 كانون الثاني/يناير بدلا من 6825 جرعة كانت تتوقعها.

100 ألف وفاة أسبوعيا
قال كبير خبراء الطوارئ في منظمة الصحة العالميةمايك رايان، إنه من المتوقع ارتفاع حالات الوفيات العالمية بسبب مرض كوفيد-19، على 100 ألف في الأسبوع من أكثر من 93 ألفا الأسبوع الماضي.

أضاف أن الأميركتين تسجل نحو 47% من أعداد الوفيات الراهنة. وفي أوروبا تستقر أعداد الوفيات والإصابات لكن على مستويات مرتفعة، وفقا لما ذكره رايان في التقرير الوبائي الذي قدمه في اجتماع لمجلس المنظمة.

وأوضح رايان أن الوضع الوبائي متباين بسبب تزايد حالات ظهور سلالات جديدة من الفيروس، والتي زادت من تعقيده.

وفي ديسمبر/ كانون الأول، أعلنت بريطانيا عن ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا أسرع انتشارا من السلالة المكتشفة في نهاية عام 2019، وأعلنت اليابان عن ظهور سلالة أخرى من الفيروس خلال يناير/كانون الثاني الحالي.

جرعتين للقاح سينوفاك
أظهرت تجربة سريرية للقاح شركة سينوفاك الصينية ضد فيروس كورونا زيادة فاعلية لقاحها بنحو 20 نقطة مئوية، عن المعتاد، وبلغ نحو 70%، وفقا لما ذكرته الشركة في تقرير نشرته وكالة رويترز الإخبارية.

أضافت الشركة أنها أجرت تجاربها السريرية على مجموعة صغيرة من المرضى الذين حصلوا على جرعتين من اللقاح بفارق زمني أطول.

وقال متحدث باسم سينوفاك إن معدل الحماية لعدد 1394 مشاركا تلقوا جرعتين من اللقاح كورونافاك أو لقاحا وهميا بفارق ثلاثة أسابيع بلغ نحو 70%.

وفي الأسبوع الماضي أعلن باحثون برازيليون أن فاعلية اللقاح عموما تبلغ 50.4% بناء على نتائج أكثر من 9000 متطوع أغلبهم تلقوا جرعتين بفارق 14 يوما كما هو محدد في نظام التجربة.

وقال المتحدث إن عددا صغيرا من المشاركين في التجربة تلقى الجرعة الثانية متأخرا عن موعدها لأسباب مختلفة. ولم يذكر تفاصيل.

يعمل لقاح سينوفاك باستخدام جزيئات فيروسية مقتولة لتعريض جهاز المناعة في الجسم للفيروس دون المخاطرة برد فعل خطير للمرض.

ولم تنشر سينوفاك حتى الآن النتائج العالمية لتجارب المرحلة الثالثة على لقاحها لكن تمت الموافقة على استخدامه بصفة استثنائية في دول من بينها البرازيل وإندونيسيا وتركيا.

تتمثل إحدى المزايا الرئيسية للقاح في أنه يمكن تخزينه في ثلاجة عادية في درجة حرارة 2 – 8 درجات مئوية، مثل لقاح «أوكسفورد»، المصنوع من فيروس معدّل وراثياً يسبب نزلات البرد لدى الشمبانزي.

زيادة الفترة الزمنية
أعلنت عدد من شركات الأدوية عن بدء زيادة الفترة الزمنية بين جرعتي لقاح فيروس كورونا، لضمان زيادة فاعلية اللقاح.

قالت السلطات المعنية في بريطانيا إن لقاح شركة أسترا زينيكا وجامعة أكسفورد أكثر فاعلية مع زيادة الفترة الزمنية بين الجرعتين عن التقديرات الأولية.

وقررت بريطانيا السماح بإطالة الفترة بين جرعتي لقاح شركتي فايزر وبيونتيك رغم أن الشركتين تقولان إنهما لا تملكان بيانات للفاعلية سوى لفارق زمني أقصر بين الجرعتين.