مقبرة كورونا تستعد لـ”هجرها”: مختص يعلق على إتاحة العراق دفن موتى كورونا في أي مكان.. وحراك في دولة عربية يفضل “الحرق”

يس عراق: بغداد

اعتبر الطبيب المختص  في الوراثة الخلوية والجزيئية حيدر سلمان، اليوم الاحد، خطوة وزارة الصحة بالسماح بدفن متوفي كورونا في أي مكان ولاحاجة لتخصيص اراض محددة.

وقال سلمان في تغريدة رصدتها “يس عراق”، إن “الصحة العامة في وزارة الصحة تصدر كتاب صريح لايقبل اللبس والتاويل ونصه:

لاباس باخذ جثث متوفي الكورونا COVID-19 من قبل ذويهم بعد تعفير الجثة ودفنهم باي مكان ولاداعي اصلا لتخصيص اراضي مخصصة لدفنهم وهم غير معدين”.

 

واعتبر ان “هذا القرار تأخر كثيرًا وهو احد اسباب رعب الناس من تسجيل اصاباتهم”، مبينا: “إنّي بينت رأيي لهم بانه لاداعي لعذه الاجراءات اصلا ومفعولها عكسي وتمكنا بعد ضغط شديد من تخفيف الاجراءات قليلا فقط ولكن بقيت جوانب”.

 

 

 

حراك سوري يفضّل الحرق!

من جانب اخر، يجري حراك في سوريا غير راض حتى عن الدفن الامن لموتى كورونا، ويشدد على ضرورة “الحرق”.

واعتبر رئيس الطب الشرعي في جامعة دمشق، حسين نوفل، الإجراءات المتبعة لدفن الوفيات بفيروس كورونا من قبل مكتب دفن الموتى، بأنها غير كافية.

 

 وبحسب وكالة “أوقات الشام الإخبارية” قال نوفل: “الإجراءات حتمًا غير كافية، ويجب أن تكون إجراءات التعامل مع الجثث كالإجراءات المتخذة في العناية المشددة، وأفضل طريقة للتعامل مع الجثث هي الحرق، لأن الفيروس غير معروف السلوك وهو موضوع بحث علمي“.

 

ولفت نوفل إلى أن بعض الدول لجأت فعلًا إلى حرق جثث المتوفين إثر إصابتهم بالفيروس لتضمن القضاء عليه بشكل نهائي، “لأنه علميًا بعد الوفاة هناك خلايا لا تتعرض للموت الفيزيولوجي، ويمكن أن يكون الفيروس يعمل في تلك الخلايا”، ولكنه أوضح أن حرق الجثث في سوريا موضوع لا يقبله المجتمع بسبب العادات والتقاليد والتعاليم الدينية.

كما أكد أنه “إن لم يتم الحرق، يجب أن يدفن المتوفى دون غسيل ويغطى بطبقتي كتان مبللة بالكلور ثم طبقة بلاستيكية، ويدفن على أعماق أكثر من متر ونصف تحت الأرض، وفي مدافن خاصة كي لا يتم فتح القبر لاحقا لتنزيل جثة أخرى وينتشر الفيروس من جديد“.

وتابع: “من الواضح أن زيادة الوفيات في دمشق وريفها هي نتيجة الإصابة بأعراض تنفسية، لكن لا توجد صورة واضحة عن مدى انتشار الفيروس في البلاد مثل باقي الدول، لعدم وجود مسحات عامة، ولأن من يتوجه للمشافي إما يؤخذ منه مسحة أو يطلب منه العودة للمنزل وتطبيق الحجر الصحي، ولا يمكن أن نعلم أن الوفيات التي تحدث هي نتيجة كورونا أو لقضايا أخرى“.

 

 

 

شاهد ايضا:

وثيقة عن “مقابر كورونا”: الصحة تلغي شروط دفن الضحايا،، وتحدد معايير جديدة