مقتل سليماني والمهندس.. رافد جبوري

كتب: رافد جبوري

الموقف هنا في واشنطن بحسب متابعتي المباشرة:

التصعيد هي الكلمة المهيمنة على كل احاديث المهتمين بالأمر والتغطيات الإعلامية.

قادة الحزب الديمقراطي يقرون بان قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني كان متورطا في استهداف الاميركيين لكنهم ينتقدون عدم استشارة ترامب للكونغرس قبل الضربة ويتسائلون عن الاستراتيجية التي تمتلكها او لا تمتلكها إدارة ترامب للتعامل مع التصعيد الذي سياتي مع الرد الإيراني

لكن ترامب يحظى بتأييد قوي في أوساط الحزب الجمهوري. صقور الحزب عبروا عن تأييدهم للضربة الاميركية لا بل ان بعضهم تحدث عن سيناريوهات الرد الإيراني وقالوا بان الولايات المتحدة مستعدة وعليها ان تزيد من استعدادها للرد والمواجهة.

الضربة لا علاقة لها بالانتخابات الرئاسية التي لا تزال بعيدة. لكن اذا احتوت اميركا الرد الإيراني وسيطرت عليه فسيسجل الأمر نصرًا لترامب في مجال الأمن القومي والسياسية الخارجية مثل مقتل زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي.

رد الفعل الشعبي الاميركي سيعتمد كثيرا على ما سيحصل لاحقا. الشعب الاميركي لن يؤيد حربا أخرى في الشرق الأوسط. استطلاعات رأي سابق أيام تصاعد الأزمة مع ايران بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي أظهرت ان معظم الاميركيين يعارضون الحرب مع ايران. لكن ايران لا تبدو مستعدة لحرب شاملة هي الاخرى من هنا ستاتي أهمية الساحات الثانوية واهمها العراق والجماعات غير الإيرانية المرتبطة بايران ودورها في التصعيد مع الولايات المتحدة.