ملاحظة “خطيرة” من مختصين ومهتمين بسوق المال.. هل لجأ العراق لطبع العملة؟

يس عراق: بغداد

طرحت صفحة متخصصة بالعملات ومراقبة اسعار الصرف، تساؤلًا خطيرًا يلوح إلى “طبع العملة”.

وكتبت الصفحة تدوينة رصدتها “يس عراق” فضلا عن بعض التعليقات، أشرت من خلالها على استمرار ضخ وتسليم المصارف “عملات جديدة”، في اشارة تطرح التساؤل عما اذا كان هناك طبع للعملة دون غطاء من الذهب ماينذر بتضخم وفقدان العملة لقيمتها، وهو الخيار الذي سبق وان طرحه بعض الاقتصاديين والمسؤولين الحكوميين لمعالجة الازمة الاقتصادية.

وجاء في التدوينة: “قبل كان الدينار المطبوع جديد ( المسلفن ) نشوفه فقط بداية كل سنة جديدة وبعدها يختفي
هاي السنة دخلنا الشهر السابع والمصارف توزع كله جديد !!!”.

وكتبت بعض التعليقات رأيا مغايرًا مبينة ان الطبع الجديد مبني على أسس سحب العملة القديمة والتالفة، وطبع بديلة عنها بنفس القيمة.