ملتقى للأزهر والفاتيكان في القاهرة لمواجهة ظاهرة العنف والتطرف

قال المشاركون في ملتقى الأزهر والفاتيكان لمواجهة ظاهرة التعصب والتطرف والعنف باسم الدين، أمس، إن «هناك عوامل كثيرة لانتشار ظاهرة العنف أسهمت في خلق بيئة خصبة لجماعات التطرف والإرهاب التي يعاني العالم من شرورها اليوم»، بينما أكد الكاردينال توران، رئيس المجلس البابوي للحوار في الفاتيكان، أن «الفهم المغلوط للأديان سبب التطرف».
يأتي هذا في وقت قال فيه تقرير للأزهر، أمس، إن تنظيم داعش الإرهابي يحاول استهداف نسيج الوحدة الوطنية، واللعب على وتر الفتنة الطائفية في مصر.