ملفات “موجعة” تنتظر الكاظمي والكتل السياسية “تراهن بأوراق البوكر” وسط غرفة تنهار جدرانها: تأخر التصويت سيسقط “السقف”!

اجتماع للكتل السياسية العراقية لايجاد مخرج للازمات

يس عراق: بغداد

لم تكن جملة “كان الله في عونك” التي قالها رئيس الجمهورية برهم صالح لرئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي أثناء تكليفه، مزحةً، بل مازالت الظروف والمستجدات تتراكم لتزيد من جديّة وصعوبة هذه الجملة التي سيحتاجها الكاظمي كثيرًا في حال نيل حكومته الثقة داخل البرلمان.

 

يراقب الكاظمي بينما يقترب من إكمال كابينته وبرنامجه الحكومي، الملفات الصعبة التي تتراكم أمامه بانتظار منحه الثقة، حيث أورث رئيس الوزراء المستقيل جملة ملفات وعقبات لخليفته خلال كونه رئيس وزراء وبعد ان أصبح رئيس حكومة تصريف أعمال حتى.

 

ليس ابتداءً من “رحلة التعيينات” التي أطلقها عبدالمهدي ليثقل كاهل الموازنات القادمة للعراق، ولا انتهاءً بكورونا الذي سُمح له بالدخول عندما استمرت الرحلات بين إيران والعراق ولاسيما استقبال العراقيين دون اخضاعهم للحجر في بادئ الأمر حتى انتشروا في أصقاع الأرض، ولا باتفاقية أوبك الأخيرة التي لاقت نصيبها من الاعتراضات، والتي ستسلم الكاظمي موارد منقوصة منها أموال أكثر من مليون برميل يوميًا، فضلًا عن استمرار انخفاض النفط بعد انهيار نفط تكساس إلى مستوى غير مسبوق عندما أصبح منتصف ليل أمس الإثنين تحت الصفر بواقع ٣٧- دولارًا في سابقة لم يشهدها التاريخ، وتوقعات بانسحاب هذا التأثير على أسعار نفط برنت، واستمرار تفاقم الأزمة الاقتصادية والبورصات في الخليج والعالم، فضلًا عن تصاعد نشاط “داعش” مؤخرًا وبدء عمليات هجومية في بعض المناطق مؤخرًا في تحركات تنذر بالخطر.

 

ينتظر الكاظمي مواجهة جميع هذه الملفات “الموجعة” التي تتطلب تدخل واجراءات سريعة باعطاء الكاظمي الثقة للمباشرة بها، التي إن تفاقمت أكثر ستشمل كوارثها الشعب والأحزاب السياسية على حدٍ سواء، في طريقٍ لا رجعة فيه ونهايته لاتسر الكتل السياسية “المماطلة”، كما يرى مراقبون.

 

وفي جملة رمزية شديدة، وصف القاضي مشرق ناجي الأمر بأنه ‏⁧‫”مَثَلُ⁩ القوى السياسية الحالية، مَثَل الذين ينشغلون بتغيير مواقع كراسيهم على سفينة تايتنيك!”، في إشارة إلى مصير الغرق الذي ينتظر البلاد وعمليته السياسية ومن فيها، والتي لاينفع معها تغيير المواضع.

 

من جانبه، اعتبر الخبير الأمني والسياسي فاضل أبو رغيف، إن تمزقًا سياسيًا ينتظر القوى والعملية السياسية في حال عدم تمرير الكاظمي هذه المرة.

 

وقال ابو رغيف في تغريدة رصدتها “يس عراق”، إن “مصطفى الكاظمي، المكلف الثالث لرئاسة الوزراء، فإذا لم تمرر كابينته برلمانياً هذا يعني تمزق النظام السياسي بالعراق بصورةٍ يُجهلَ مصيرها”.

 

وأضاف أنه “من جهة يفوضوه باختيار كابينته، ومن جهةٍ أخرى يتشددون عليه بفرضِ وزرائهم عليه،الوضع الاقتصادي والصحي والأصغاء للجماهير، هي التحديات الأغلب للكاظمي”.