ملف الدرجات الخاصة.. “طُعم” يوقع الصيادي في شباك الادعاء العام بعد ادعاءاته ضد نواب.. وكاظم يخشى التصفية

خاص: يس عراق

أوقع الحديث عن ملف الدرجات الخاصة وآلية اسناد المناصب الادارية والتسعيرة المتداولة لبيع كل منصب بحسب أهميته في وزارات الدولة عضو مجلس النواب كاظم الصيادي في “مأزق” ربما جعله “الطُعم” الذي أوقع به في شباك الادعاء العام اثر ادعاءات تفيد بأن كل نائب في البرلمان له حصة في الدرجات الخاصة.

الصيادي يسرد معلومات خطيرة عن بيع المناصب “بمليارات الدولارات”

الصيادي ظهر متحدثا في احد البرامج المتلفزة وهو يسرد معلومات خطيرة حول بيع مناصب في وزارات ومؤسسات الدولة بمليارات الدولارات لصالح احزاب وقيادات سياسية لم يكتب لها النجاح في الانتخابات فيتم ترضيتها بمناصب معينة مثل ” وكيل وزير او مدير عام الخ …”

ادعاءات الصيادي تثير حفيظة اعضاء البرلمان

حديث الصيادي اثار حفيظة اعضاء مجلس النواب، الامر الذي دعاهم الى جميع تواقيع ومخاطبة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لاحالة الصيادي الى الادعاء العام لاثبات ادعاءاته التي وصفوها “بالباطلة” وانهاء تشوه سمعة المؤسسة التشريعية.

حياة الصيادي في خطر ويطلب الحماية من الحلبوسي وعبد المهدي

في المقابل ..اتهم النائب الصيادي،الخميس، اطراف لم يسمها بتهديده بالتصفية والقتل بسبب مواقفه من الدرجات الخاصة قائلا: ” أطالب رئيسي مجلسي النواب والوزراء بتوفير الحماية لي ولعائلتي لوجود تهديدات حقيقية بالتصفية والقتل من اطراف لم يسرها حديثنا وكشفنا للفساد ومطالباتنا بابعاد الدرجات الخاصة عن المحاصصة والفساد والمحسوبية”.

واشار الصيادي الى أن “هناك ضغوطا وتهديدات وصلت لنا لاسكاتنا”، محملا “رئاستي البرلمان والحكومة المسؤولية الكاملة على سلامتنا وسلامة عوائلنا من اؤلئك المافيات”.

واضاف ان “كتلا وشخصيات سياسية تضررت مصالحها لاننا تحدثنا عن وجود خطأ بتحويل الدرجات الخاصة لمحاصصة”، موضحا ان “الاستحقاق الانتخابي ومقعد النائب البرلماني لايمكن ان يتحول الى حصة بدرجات”.

الصيادي يعلق عضويته في مجلس النواب ويمتنع عن حضور الجلسات

وعلى اثر هذه التطورات قرر الصيادي تعليق عضويته عن حضور جلسات مجلس النواب، لوجود خطر على حياته من خلال تهديدات تعرض لها، بسبب قضايا قال إنه سوف يعلن عنها لاحقا.