ملف اللوحات المرورية “الموحدة” سيدخل 350 مليار دينار عراقي إلى وزارة الداخلية

يس عراق: بغداد

من المؤمل ان تدخل اكثر من 350 مليار دينار عراقي الى وزارة الداخلية وبالتالي خزينة الدولة، بانجاز عملية استبدال وتوحيد اللوحات المرورية، الامر الذي يتكرر في العراق كل 10 سنوات.

وأعلنت مديرية المرور العامة عن توقيع عقد تصنيع اللوحات المرورية الجديدة فيما حددت رسوم استبدالها والتي تصل لـ 50 ألف دينار.

وقال مدير إعلام المرور العامة العميد زياد القيسي إن جميع اللوحات المرورية في البلد ستتوحد بشكل واحد بما فيها اللوحات الألمانية التي مر عليها 10 سنوات، لافتاً إلى أن اللوحات جميعها ستكون باللغة والأرقام الإنكليزية والتي هي عربية بالأصل وسيتم استبعاد اللغتين العربية والكردية.

وبين أن رسوم الاستبدال بالكامل بمبلغ 50 ألف دينار أو أقل من ذلك بقليل، مضيفاً أنه سيتم التعاقد لطبع اللوحات الجديدة خلال الأيام القليلة المقبلة والمباشرة بطبعها فور التعاقد.

وأشار القيسي إلى أن عملية الاستبدال تشمل جميع المركبات دون استثناء وفي كل المحافظات بما فيها محافظات الإقليم وستكون بصورة سهلة وسلسلة كون أن أغلب اللوحات التابعة للمشروع الوطني تمتلك المعلومات والإحداثيات اللازمة للتبديل.

وبينما يبلغ عدد العجلات في العراق اكثر من 7 ملايين عجلة، فذلك يعني أن اجور استبدال الارقام فقط، ستدخل 350 مليار دينار إلى وزارة الداخلية وبالتالي خزينة الدولة.

 

ومر نحو 10 سنوات على انطلاق ارقام المشروع الوطني في 2011، فيما بلغ عدد السيارات التي تم تسجيلها بهذا المشروع وتغيير ارقامها حتى الان 5 ملايين سيارة، من اصل 7 ملايين سيارة، فيما لم يتبقى بسوى مليوني سيارة تحمل الرقم الصدامي.

وسيكون على هذه الـ5 ملايين سيارة، تغيير ارقام سياراتهم مجددًا الى المشروع الجديد وهو الرقم الموحد والذي ستكون باللغة الانكليزية، الا ان هذا القرار اثار الغضب في الاوساط الشعبية التي ترى هذه الاستحداثات بانها وسيلة لسحب المزيد من اموال المواطنين على شكل رسوم وغيرها من الانفاقات التي تتطلبها عمليات تسجيل وتبديل ارقام السيارات.