مليونية “رفض الاحتلال” خالية من “الرايات الثانوية”.. هل انصاعت الفصائل لـ”تعليمات الصدر” أم اكتفت بالتظاهر في تويتر؟

يس عراق: بغداد

انتهت التظاهرة المليونية التي دعا اليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والرافضة لـ”الوجود الامريكي” في العراق، دون ظهور صورة او راية او هتاف، التي اعتاد جمهور الفصائل ومناصرو الحشد الشعبي رفعها خلال فعالياتهم الاحتجاجية، بالرغم من اعلان قادة عدة فصائل الالتحاق بلميونية الصدر.

 

مليونية “خالية” من الرايات والشعارات الثانوية

واكتفى المحتجون كما اظهرت الصور ومقاطع الفيديو المنتشرة لـ”المليونية اليوم”، برفع الاعلام العراقية ولافتات كتبت باللغة الانكليزية طالبت برحيل القوات الامريكية ووجهت عبارات ذم للرئيس الامريكي دونالد ترامب، وهو انعكاس لـ”الالتزام التام” بنصائح وتعليمات الصدر التي شدد عليها قبل ايام من انطلاق “المليونية”، حيث اكد على عدم رفع اي صورة او هتاف او علم غير العلم العراقي، وغير الهتافات المنددة بالوجود الامريكي، وعدم التعرض لـ”الثوار تشرين”، وهذا ما حصل بالفعل.

هل اقتصرت التظاهرة على جمهور الصدر؟

ومنذ دعا الصدر لهذه المليونية، حشدت قادة فصائل مختلفة اليها ودعوا جماهيرهم للمشاركة، مثل الامين العام لحركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي والامين العام لحركة النجباء اكرم الكعبي، واخرين.
ومن المعروف، فإن الفعاليات الاحتجاجية لجمهور هذه الفصائل، لا تغيب عنها رايات الحشد الشعبي ورايات الفصائل المختلفة، فضلا عن صور وعبارات تمجيد للراحل ابو مهدي المهندس وقائد فيلق القدس قاسم سليماني، وغياب هذه التفاصيل من “مليونية اليوم”، تطرح تساؤلات بشأن ما اذا جمهور الفصائل المختلفة قد غاب عن مليونية اليوم واقتصرت على جمهور التيار الصدري فقط، أم انهم شاركوا مع “الانصياع” لتعليمات ونصائح الصدر.

 

التظاهر في تويتر

ونشرت حسابات عديدة مقربة ومناصرة للفصائل المختلفة وللحشد الشعبي، تغريدات مؤيدة لتظاهرة اليوم مع عبارات “تخالف” نصائح الصدر، حيث تضمنت التغريدات مدح لمليونية اليوم، مع طعن وذم لاحتجاجات “تشرين” في ساحات الاعتصام المختلفة، الامر الذي يطرح تساؤل ما اذا كانت هذه الجماهير “تخلفت” عن “مليونية الصدر” لان سياستها لاتناسب تماما سياسة جمهور الفصائل، واكتفوا بالتظاهر في “تويتر”.