منذ الحكم العثماني..مكان تاريخي في النجف لايفارقه السياح والاهالي رغم وجوده في “الصحراء”!

يس عراق  – بغداد

خان النص، من أهم المعالم الأثرية في ناحية الحيدرية في محافظة النجف، ويعد قبلة للزائرين من كل حدب وصوب لما له من قيمة حضارية يهوى رؤيتها كل من سمع بها عبر مواقع التواصل او المواد المكتوبة عنه.

و يعد اقدم الخانات في المنطقة و له عدة أسماء منها خان النص لكونه يقع في منتصف الطريق ما بين كربلاء و النجف .

و خان الحماد لانه يقع في منطقة صحراوية خالية من السكان حينها و خان الوقف لانه كان يأوي الزائرين بين كربلاء و النجف .

https://twitter.com/alshajara00/status/1271125982968254472

تم بناء الخان في عهد الوالي العثماني سليمان في عام 1774 م حيث تم إستخدم الطابوق الفرشي في تشيده ، ليكون محطة استراحة لزوار المراقد المقدسة و المسافرين ما بين الشام و أيران و الخليج العربي .

و يمتاز بكونه يتضمن مجموعة من الصحون مختلفة من حيث المساحة ، تحيطها الاواوين التي يقيم فيها المسافرين بالإضافة إلى بئر ماء يتوسط الباحة ، و حمامات و سلالم تؤدي إلى سطح الخان . و بوابات مؤمنة لحماية الزوار و امتعتهم من اللصوص و قطاع الطرق آنذاك .

و كذلك دكتان( منصتان ) ترتفعان متر و نصف عن الارض مخصصتان للصلاة و الاستراحة في الهواء الطلق . و ملحقات اضافية مخصصة للخيول ولتخزين أمتعة المسافرين .

و لغاية اليوم يحظى الخان بمكانة كبيرة لدى أهالي الحيدرية لكونه شاهد على تأريخ المنطقة .