منسوب البحار يرتفع بعد ذوبان 600 مليار طن من الجليد في غرينلاند

يس عراق: متابعة

كشفت وكالة ناسا أن جزيرة غرينلاند (شمال شرق كندا وشمال غرب أيسلندا ما بين المحيط المتجمد الشمالي وشمال المحيط الأطلسي) أكبر جزيرة في العالم فقدت الصيف الماضي نحو 600 مليار طن من الجليد في شهرين، وهو يقارب أكبر حجم للجليد الذي فقدته الجزيرة في صيف 2012.

وأشارت الدراسة إلى أن خسارة الكتلة من غرينلاند وحدها كانت كافية لرفع مستويات البحار العالمية بمقدار 2.2 ملم.

ووجدت الدراسة أن بين عامي 2002 – 2019، بلغ متوسط الجليد الذي تفقده الجزيرة سنوياً حوالي 261 مليار طن في السنة، كما تظهر الدراسة أن 2019 شهد ذوبانا كبيرا في الأنهار الجليدية في المناطق الشمالية والشمالية الشرقية للجزيرة.

يارا مهاجراني، المؤلفة المشاركة في الدراسة من جامعة كاليفورنيا، بدورها قالت إنه في حين يستمر فقدان الجليد في شبه جزيرة أنتاركتيكا وغرب القارة القطبية الجنوبية، كان هناك زيادة في الكتلة من زيادة تساقط الثلوج في جزء من شرق أنتاركتيكا المعروفة باسم “كوين مود لاند”.

وأظهرت الدراسة لأول مرة أن بيانات الأقمار الصناعية GRACE-FO تلتقط بدقة نفس ديناميكيات الغطاء الجليدي كما فعلت الأقمار الصناعية GRACE السابقة، وهو ما يريح العلماء الذين يعتمدون على هذه المعلومات ويأملون في عدم وجود فجوات أو تضارب كبير بين السجلات.

من جانبها، قالت الكاتبة الرئيسية إيزابيلا فيليكوغنا، أستاذة علوم الأرض بجامعة كاليفورنيا أن الأقمار الصناعية GRACE-FO قادرة على الإحساس بالتغيرات الطفيفة في مجال الجاذبية الأرضية الناتجة عن اكتساب أو فقدان كتل الجليد.

وقال روبن بيل، خبير ديناميكيات الألواح الجليدية في جامعة كولومبيا، إن الدراسة ذات قيمة للباحثين الذين يسعون إلى تحديد ارتفاع مستوى سطح البحر في المستقبل.

وأضاف: “هذا تحديث جميل لكيفية رؤيتنا حقا لكيفية تغير الصفائح الجليدية، حيث يتراكم الثلج في الشتاء في غرينلاند ويذوب في الصيف”.