منصات سحابية.. للجيل الخامس.. مارك بيرجن

كتب: مارك بيرجن

أقام الذراع السحابي لجوجل شراكة مع شركة «إيه تي آند تي» في مجموعة من منتجات الأعمال سيتم تنفيذها عبر شبكات الجيل الخامس، وهي أحدث رابطة بين عمالقة التكنولوجيا وشركات الاتصالات اللاسلكية على أمل الاستفادة من إطلاق الاتصال الأسرع.

ويوم الخميس الماضي، قالت شركة جوجل، التابعة لشركة «ألفابت» القابضة، وشركة «إيه تي آند تي» إنهما تختبران منتجات مصممة لتقديم خدمات البرمجيات والبيانات إلى عملاء الجيل الخامس، وهي مبادرة تستهدف قطاعات من بينها التجزئة والتصنيع والنقل. والصفقة، التي ستقدم من خلالها شبكة «إيه تي آند تي» عروض منصة جوجل السحابية في المناطق الحضرية الكبرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وهي جزء من مجموعة خدمات تطلقها جوجل لإعطاء مزودي الاتصالات مزيداً من القوة الحاسوبية.

وتعد المبيعات السحابية جزءاً مهماً من استراتيجية جوجل للتوسع خارج نطاق عملها الأساسي في مجال الإعلانات. وفي الشهر الماضي، أعلنت الشركة إيرادات الوحدة السحابية لأول مرة (8.9 مليار دولار في 2019)، كما استمرت الشركات المنافسة («أمازون دوت كوم» و«مايكروسوفت») في إظهار نمو مثير للإعجاب.

واختار «توماس كوريان»، الرئيس التنفيذي لمنصة جوجل السحابية، شركات الاتصالات كأحد مجالات التركيز في محاولة لرفع جوجل من المركز الثالث الذي تحتله في سوق السحاب. وقال كوريان في مقابلة: «إنها واحدة من أسرع الصناعات نمواً لدينا». ورفض كوريا ومسؤولو شركة «إيه تي آند تي» الإفصاح عن الشروط المالية للصفقة.

وفي ديسمبر الماضي، أعلنت شركة «أمازون ويب سيرفيسيز»، أكبر مزود لخدمات الحوسبة السحابية، عن محاولة مع شركة «فيريزون» للاتصالات لبيع خدمات حوسبة الحافة المستندة على الحوسبة السحابية، والتي تتيح للعملاء معالجة المعلومات بشكل أقرب إلى المصدر بدلا من مراكز البيانات البعيدة.

ويقول «مو كاتيبه»، كبير مسؤولي التسويق بشركة «إيه تي آند تي بيزنس»، إن الشراكة مع جوجل ليست حصرية، و«عندما نفكر في حوسبة الحافة، فإننا نعتقد أن الأمر يحتاج إلى نظام بيئي لإحياء هذا الأمر». وقال كوريان إن موجة الصفقات الأخيرة «عاكسة للعملاء في صناعات محددة والذين يحتاجون إلى حلول للمشكلات. ولا يمكن لشركة واحدة أن تقدم الحل».

كما أعلنت جوجل عن صفقات مع شركات صناعة برمجيات الاتصالات «امدوكس» و«نتكراكر» لإنشاء إصدارات لبرامجهم المصممة للتشغيل على منصة جوجل السحابية. وستواصل الشركتان دعم العملاء الذين يريدون استخدام منصات سحابية أخرى.