منطق 2003.. كلكامش نبيل

كتب: كلكامش نبيل

دائما ما افكر بمنطق. في عام 2003، كنت لا أزال في المتوسطة وكنتُ أتوقع ان يؤدي التدخل العسكري الخارجي للفوضى وكنتُ ضده. في عام 2009، عندما قررت القوات الأميركية الانسحاب، كنتُ ضد ذلك لأن البلد غارق بالفوضى والتخلّي عنه سيجعله بؤرة للإرهاب والميليشيات. من يتكلم اليوم عن السيادة هو من دعا لاحتلال العراق قبل سنوات وجاء بفضل الولايات المتحدة الى سُدّة الحكم، وهو غير قادر على حل ميليشيا صغيرة من عشرات الميليشيات التي تتحكم بمصير البلاد وتجعل منها ساحة لحرب إقليمية مع الولايات المتحدة. التصويت على اخراج القوات الأميركية اليوم تسليم للعراق إلى إيران بالكامل ليس إلاّ، لا سيادة ولا بطيخ. أي سيادة ورؤساء وزراء العراق يتم تعيينهم بتوافقات إقليمية بل ومن قبل جنرال إيراني. لم يصل العراق لهذا المستوى من اهدار السيادة إلا في ظل هذا الحكم البائس.