منظمة الصحة العالمية تخرج عن صمتها بعد حديث عن ارتباط اللقاحات بتفشي الفيروس في العراق

يس عراق: بغداد

اصدرت منظمة الصحة العالمية بيانًا هامًا، بعد تداول بيان سابق “مزيف” في العراق تحدث عن لسان المنظمة بأن تفشي الفيروس وتصاعد الاصابات الاخيرة في العراق جاءت بسبب عمليات التطعيم، وأن الملقحين يجب ان يتم حجرهم لفترة لان التطعيم عبارة عن حقن فيروس في الجسم وهو مايؤدي إلى ان يكون الملقح معديًا للاخرين.

وبينما اصدر مدير صحة الكرخ جاسب الحجامي بيانا غاضبا بهذا الشأن ومؤكدا زيف هذا البيان الصادر من منظمة الصحة العالمية كون المعلومات التي يحملها مغلوطة، مشيرا الى ان اللقاح عبارة عن فيروس “ميت ومعالج بمواد كيميائية أي انه غير قادر لا على التكاثر ولا الانتقال”.

 

وفي بيانها نفت منظمة الصحة العالمية في العراق البيان “الملفق” الذي تم تداوله مؤخراً على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي غير الرسمية بهدف تقويض ثقة المواطنين في سلامة وفعالية لقاحات كوفيد-19.

وأكدت المنظمة أنها لا تستخدم قنوات غير رسمية لنشر معلومات حول القضايا الصحية بما في ذلك إجراءات الوقاية والتطعيم المتعلقة بكوفيد-19.

وتابعت: “تود منظمة الصحة العالمية التأكيد على أن لقاحات كوفيد-19 هي أداة أساسية في مكافحة الجائحة وأن فوائد هذه اللقاحات تفوق أي آثار جانبية نادرة. وتدعو المنظمة المواطنين إلى التسجيل والحصول على التطعيم في أسرع وقت ممكن، إذ لا يمكن وقف هذه الجائحة قبل أن يأخذ غالبية الناس في العراق اللقاح.

واوضحت أن “الزيادة الأخيرة في حالات كوفيد-19 في العراق تسبب القلق، لكن السيطرة على الوباء ممكنة من خلال التطبيق الصارم للإجراءات الاحترازية، ومن خلال نجاح حملة التطعيم التي تديرها وزارة الصحة بالتعاون الوثيق مع منظمة الصحة العالمية وشركاء آخرين.”