من بين 33 حالة .. حقوق الانسان توثق مقتل 14 ناشطاً وإعلاميا منذ انطلاق الاحتجاجات الشعبية

قالت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، اليوم الاثنين، انها وثقت 14 حالة اغتيال لناشطين وإعلاميين ومتظاهرين منذ انطلاق الاحتجاجات الشعبية في الأول من تشرين الاول الماضي وإلى اليوم.

كواتم وعبوات

وشرحت المفوضية عبر بيان لعضوها فاضل الغراوي، طرق استهداف الناشطين والاعلاميين والمتظاهرين، حيث اكدت ان اغلب الحالات كانت باستخدام الاسلحة الكاتمة والعبوات الناسفة واللاصقة.

حصيلة مروعة

الغراوي اكد، ان” المفوضية وثقت عبر فرقها الرصدية حالات اغتيال واستهداف لناشطين ومتظاهرين وإعلاميين منذ الأول من اكتوبر لعام ٢٠١٩ على خلفية التظاهرات حيث بلغ عدد الاغتيالات ومحاولات الاستهداف (٣٣) حالة استشهد على اثرها (١٤) واصيب (١٩) وأغلبها كانت بعد عودتهم من ساحة التظاهر وتنوعت باستخدام الأسلحة النارية والكاتمة والعبوات الناسفة والقنابل اليدوية والصوتية “.

مؤشر خطير

وعد الغراوي، هذه الحالات بانها مؤشر خطير لانتهاك حقوق المواطن في الحياة والأمن والامان والرأي والتعبير والتظاهرالسلمي.

ودعا” الحكومة والقوات الامنية بتعزيز حماية المتظاهرين والمحافظة على حياتهم وملاحقة المجرمين المسؤولين عن حالات الاغتيال والاستهداف وتقديمهم للعدالة والأعلان بكل شفافية عن نتائج التحقيقات .