من داخل غرفة الحجر.. الطالب الايراني المصاب بـ”كورونا” يوجه رسالة الى الشعب العراقي

يس عراق: بغداد

وجه طالب العلوم الدينية، الايراني سهيل الاميري والذي اكتشفت اصابته بفيروس كورونا اليوم في النجف، الى الشعب العراقي رسالة من داخل غرفة الحجر.

وقال الاميري، في تدوينة رصدتها “يس عراق”: “نحمد الله على كل حال في مرضنا و في صحتنا، هو الذي برحمته يخلقنا و يعطي صحة و يأخذه كما هو الحكيم، انا الذي مصاب بمرض الكرونا و الشفاء و الصحة و الحياة و الموت بيدالله”.

واضاف: “اتمني ان الشعب العراقي و اني من ضمنهم ( لان هاجرت بلدي الطهران متوجها للنجف الاشرف لطلب العلم و خدمة الحسين عليه السلام و ما كان عندي نية الرجوع و اختاريت العراق بلدي و النجف مدينتي و الشعب العراقي شعبي) يكون سالما من كل البلايا”.

وأكد: “ربي شاهد انا ما خفت على نفسي ابدا ولكن خفت على الشعب العراقي الكريم و كل دعائي بان الله يحفظ العراق من كل بلاء و السوء الخاص هذا المرض، ارجوا دعواتكم لحفظ الشعب العراقي من كل بلية و سوء، اللهم احفظ العراق و اهله و الشعب العراقي و علمائنا و طلبة العلوم الدينية بالأخص سماحة المرجع الاعلى السيد علي السيستاني حفظه الله.”

 

وتأني رسالة الاميري بعد هجمة شنها عدد من الاشخاص على صفحته في فيسبوك، ووجهوا له “الشتائم واللوم”.

 

وكتب بعض المعلقين، الذين على معرفة بالطالب الحوزوي، كواليس ذهاب الاميري إلى ايران وعودته الى النجف خلال هذه الايام.