موازنة 2021 “القاسية” على الموظفين تتوعد فئة معينة من العراقيين بـ”خير جديد” وترفع تخصيصاتها

يس عراق: بغداد

يبدو ان موازنة 2021 ستشهد نوعًا من التوازن فبالرغم من وصفها بـ”التقشفية” وتضييقها على الموظفين باستقطاعات مرتقبة، إلا أنها تحمل زيادة في التخصيصات لملف الاعانة الاجتماعية.

 

وأعلن وزير العمل والشؤون الاجتماعية عادل الركابي، اضافة تخصيص يقرب من ترليوني دينار ضمن موازنة 2021 الى وزارته لدعم الفئات الفقيرة والضعيفة.

ونقلت صحيفة “الصباح” الرسمية عن الركابي قوله ان وزارته شكلت لجنة لدراسة الموازنة التي خصصت لها ضمن موازنة 2021, فضلا عن دراسة آلية زيادة نسبة الشمول من المستفيدين برواتب الرعاية الاجتماعية، وامكانية رفع سقف مبلغ الاعانات وفقا للسيولة المالية المتوفرة.

 

وأضاف أن اضافة التخصيص الى موازنة وزارته، سيعطيها مرونة كبيرة في شمول اعداد جديدة باعانات الرعاية الاجتماعية وذوي الاعاقة والمعين المتفرغ, فضلا عن النظر بامكانية رفع سقف الاعانة في ضوء التخصيص المالي الذي سيتوفر والسيولة المالية التي يمكن ان توفرها وزارة المالية بعد اقرار الموازنة.

 

 

وفي وقت سابق، كشفت لجنة العمل والشؤون الاجتماعية النيابية، عن توجه لإجراء مناقلة في موازنة العام المقبل لزيادة تخصيصات الإعانة الاجتماعية.

وقال عضو اللجنة ستار العتابي في تصريح للوكالة الرسمية، إن “اللجنة لم تطلع على مشروع قانون الموازنة الاتحادية لعام 2021 لعدم وصولها إلى مجلس النواب حتى الآن”، لافتا إلى أن “هنالك شريحة واضحة تحت مستوى خط الفقر وأعدادها معلومة ومسجلة سابقا”.

وأضاف، أن “رفع سعر صرف الدولار سوف يزيد من هذه الشريحة، كون هنالك بعض العائلات الهشة ربما تلتحق بها”، مبينا أن “من واجبات الحكومة معالجة هذا الأمر من خلال زيادة التخصيص وكذلك زيادة شمول بعض العوائل الفقيرة”.

وتابع أنه “من الممكن أن تتم المناقلة في الموازنة لأموال عدد من الوزارات بحيث يتم شمول عدد كبير من هذه الشرائح الفقيرة وزيادة توسيع رقعة الإعانة الاجتماعية”.