موازنة 2021 امامها المزيد من التأخير.. المفاوضات تصل مرحلة التعقيد والإقليم “ينفض يده”

يس عراق: بغداد

بينما تترقب بغداد الانتهاء من المفاوضات مع الجانب الكردي فيما يخص حصة اقليم كردستان لوضع البصمات الاخيرة على الموازنة، أجل وفد الاقليم زيارته الى بغداد إلى اشعار اخر.

وكشف ممثل حكومة إقليم كردستان في بغداد فارس عيسى يوم الثلاثاء أن وفد حكومة الإقليم المفاوض قرر إرجاء زيارته إلى العاصمة العراقية حتى أشعار آخر.

وقال عيسى في تصريحات صحفية،  ان وفد حكومة الاقليم للتفاوض مع الحكومة الاتحادية لن يعود الى بغداد لحين عرض مشروع قانون الموازنة العامة للتصويت في مجلس النواب.

وأضاف أن الوفد الكوردستاني ابلغ مجلس النواب موقفه عبر عدد من المقترحات النهائية وهي عبارة عن نص الاتفاق بين حكومتي اربيل وبغداد.

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، توصلت بغداد وأربيل إلى اتفاق بشأن الموازنة المالية، ينص على تسليم الإقليم كمية 250 ألف برميل نفط يوميا، ونصف إيرادات المعابر الحدودية وغيرها إلى الحكومة الاتحادية، مقابل حصة في الموازنة تبلغ نحو 12.6 في المئة.

وجرى تضمين الاتفاق في مشروع الموازنة، إلا أن كتلا سياسية في البرلمان ترفض الاتفاق، وهو ما يعيق تمريره في البرلمان.

وأشار عيسى إلى أن “هناك تقاربا جيدا بين الجانبين بشأن حصة الاقليم في الموازنة العامة”، لافتا ان الوفد الكوردستاني قدم كل ما لديه خلال المفاوضات التي اجراها في بغداد، مبينا ان الذي بقي يعود الى اللجنة المالية في مجلس النواب في اعداد الميزانية.

وتابع بالقول، إن “اربيل راضية بالنص الذي ارسلته الحكومة الاتحادية في اطار الاتفاق بين حكومتي الاقليم وبغداد وليس هناك اي بديل اخر”.

وقال عيسى، “اذا كان هناك اتفاق سياسي فانه سيتم التصويت على حصة الاقليم وبعكسه اذا كانت هناك عراقيل سياسية سوف لن يتم التصويت عليها”.

وكان من المقرر أن يعود الوفد إلى العاصمة خلال الساعات المقبلة ليبدأ جولة مفاوضات جديدة بشأن حصة الإقليم من الموازنة الاتحادية للعام 2021.

وكانت اللجنة المالية في البرلمان العراقي قد أعلنت في وقت سابق من اليوم في بيان إنها انهت مسودة شبه نهائية للموازنة وانها بانتظار توصل الكتل السياسية لاتفاق نهائي فيما يخص حصة اقليم كردستان، حيث بينت ان والنقطة الوحيدة المعلقة هو النص الخاص بالتزامات اقليم كوردستان والذي تم ذكر تفاصيله في المادة ١١ من مشروع القانون.

 

من جانبه، نفى النائب الثاني لرئيس مجلس النواب العراقي، بشـير خليل الحداد، وصول مشروع قانون الموازنة إلى رئاسة مجلس النواب.

وذكر بيان صادر عن الحداد  أن”النسخة الأخـيرة والمعدلة لقانون الموازنة الاتحادية لعام 2021 لم تصل هيئة رئاسة المجلس من اللجنة المالية النيابية لحد الآن”.

وأوضح، أن “هناك وفداً من حكومة إقليم كردستان سيصل اليوم لاستكمال جولة المفاوضات بين بغداد وأربيل بشأن حصة الإقليم من قانون الموازنة”.

وأشار البيان إلى أن الحداد “يأمل بوجود تقارب بين الجانبين والوصول إلى حلول مشتركة مناسبة وحسم الخلافات قريباً قبل تمرير قانون الموازنة في مجلس النواب”.

وبين الحداد أن مجلس النواب مستمر في فصله التشريعي الحالي لعدم الموافقة على مشروع قانون الموازنة، الذي عرض أثناء الفصل وبالتالي لا ينتهي الفصل التشريعي قبل التصويت على الموازنة.

وأضاف أنه في حالة إقرار الموازنة قبل الثالث من آذار فستكون العطلة من تاريخ الموافقة فقط، حيث سيبدأ المجلس فصلاً تشريعياً جديداً.