موجة تنمر في العراق ضد فاشنستات انستغرام وسناب ونجوم الفن العراقي : شتائم و اتهامات و غيرة !

يس عراق :

واجه العشرات من ابرز الفنانين العراقيين على مدار الاسبوعين الماضيين موجة تنمر و اتهامات و تهكم من ملايين المشتركين في صفحاتهم على منصات التواصل الاجتماعي اثر التظاهرات و الاحتجاجات الدامية التي عمت بغداد ومدن جنوب العراق .

واطلع المحرر الفني ل”يس عراق” على عشرات البوستات – المنشورات من اصحاب هذه الحسابات ممن يعرفون في الساحة الفنية بانهم ” فاشنستات” او نجوك فنيين الى الاف التعليقات الغاضبة و الهجمات الشخصية احتجاجا على عدم مساندتهم للمحتجين او الشهداء الذين سقطوا والتزامهم الصمت ..

فاشنستات ” مضغوطات ” : ساعة الانتقام من الموديل !

يقول الناقد الفني احمد صلاح في حديث ل ” يس عراق ” ان التعبير الشعبي المستخدم “مضغوط” هو كفيل بالوصف للحالة الفنية لعدد من اغنى صفحات الموديل العراقيات الذين يتمتعون بحسابات مليونية مثل مينا الشيخلي و هيفاء حسوني و  غيرهم ” . ويضيف : ” ان محاولات ظهورهن اللاحق و الخجول كانت سييا رئيسا في حملة الهجوم ضدهم وان الجمهور الناقم انتهز فرصة التظاهر للانتقام منهن خصوصا النساء لاسباب ربما تتعلق بالغيرة من مساحات الحرية الشخصية او السفر او الاستعراض الفاره للسيارات او العطور او العلاقات الشخصية” .

 

فنانون يسجلون اغاني وطنية : رحمة رياض تتفوق عليهم باغنية الهاشتاك

وحاول فنانون امتصاص موجة الغضب العارمة من خلال تسجيل اغاني سريعة في محاولة منهم لامتصاص اي مقاطعة قد تعرضهم الى خسائر مادية .. أحدث هذه الأغاني أطلقها المطرب حسام الرسام وهي بعنوان “العراق النا ” دعما للمتظاهرين

كما غنى المطرب مهند محسن “العراق النا”

رحمة رياض احمد :

حسام الرسام وقاسم السلطان وعلي بدر وسيف عامر أغنية مشتركة تعبيرا عن تضامنهم

انتهى