“موديرنا” تباشر بأختبار لقاح كورونا على “الاطفال: لن يمنح على نطاق واسع.. هذه تفاصيله والتوقعات!

يس عراق – بغداد

أعلنت شركة “موديرنا” للصناعات الدوائية، امس الأربعاء، أنها ستباشر في وقت قريب تجارب لقاحها المضاد لفيروس كورونا المستجد، على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما، وفقا لموقع التجارب السريرية الرسمي في الولايات المتحدة.

وتخطط موديرنا لإجراء تجاربها على عدد لا يقل عن 3000 طفل، سيحصل نصفهم على جرعتين من اللقاح، تفصل بينهما فترة أربعة أسابيع، بينما سيحصل النصف الآخر على جرعات وهمية.

ووفقا لصحيفة “نيويورك تايمز”، فإن موديرنا لم تكشف بعد عن موعد التجارب أو مواقعها أو حتى وقت البدء بقبول المتطوعين.

ورغم نجاح تجارب موديرنا السريرية على البالغين، يبقى من غير الممكن إعطاء اللقاح للأطفال على نطاق واسع حتى يتم اختباره بشكل كافٍ عليهم.

ونقلت الصحيفة عن المستشار في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، قوله إن الأطفال يتمتعون بأجهزة مناعية أكثر نشاطا من البالغين، ما قد يؤدي إلى أن تكون ردود الفعل لديهم أقوى، بما يشمل الحمى وآلام العضلات والمفاصل والإعياء.

وحذر شافنر من احتمال أن يعاني الأطفال آثارا جانبية شديدة، قد تتسبب في امتناع الآباء عن إعادتهم لتلقي الجرعة الثانية من اللقاح.

وكانت موديرنا قد أعلنت، الاثنين، تقديم طلب ترخيص للاستخدام الطارئ للقاحها المضاد لكوفيد-19 للحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية “FDA”.

وبعد أسبوعين من إعلانها أن فعالية اللقاح وصلت إلى 94,5 في المئة بناء على نتائج أولية، كشفت موديرنا أن 196 مشاركا في التجربة السريرية الكبيرة أُصيبوا بكوفيد-19، من بينهم 185 شخصاً ممن تلقوا لقاحا وهميا و11 من المجموعة التي تلقت اللقاح الفعلي، أي أن الفعالية بلغت 94,1 في المئة.

ويفترض أن تعقد لجنة استشارية تابعة لـ “FDA” اجتماعا حول اللقاحات في 17 ديسمبر. وقد يسمح ذلك في حال إعطاء الضوء الأخضر للقاح، بتوزيعه في الأيام التالية.

وكانت كل من شركتي “بايونتيك” الألمانية و”فايزر” الأميركية، قد أعلنتا التوصل إلى لقاح فعال ضد فيروس كورونا بنسبة فعالية 95 بالمئة.